مخطط تطوير وادي حنيفة يفوز بجائزة أفضل خطة لتطوير مصادر المياه على مستوى العالم

حاز المخطط الشامل لتطوير وادي حنيفة، الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، على جائزة مركز المياه بواشنطن كأفضل خطة لتطوير مصادر المياه على مستوى العالم من بين 75 مشروعاً قدمت من 21 دولة.

عرض المخطط الشامل لتطوير وادي حنيفة في المؤتمر السنوي لمركز المياه الذي عقد في مونتريال بكندا مؤخراً، حيث اعتبرت لجنة التحكيم المكونة من عدد من الخبراء يمثلون مختلف دول العالم بأن هذا المشروع يمثل بادرة رائدة في المخططات الشاملة، كما وصف المخطط بأنه مشروع عالمي ويضع معايير عالمية جديدة، كما أثنى المؤتمر على الرؤية المستقبلية والدقة المتناهية التي اتسم بها المشروع. وفي ذات الوقت أبدت ممثلة الأمم المتحدة لشؤون التنمية المستدامة اهتماماً بالغاً بالمشروع، واقترحت عرضه في الدورة القادمة للجنة التنمية المستدامةالتي ستعقد في نيويورك وسيكون موضوعها (ترميم وتجديد المجاري المائية الحضرية : حلول عملية من حول العالم).

وتشتمل الخطة الشاملة لتطوير الوادي على رؤية مستقبليةإستراتيجية، ومخطط رئيسي عام للوادي، بالإضافة إلى برامج إعادة التأهيل البيئي، وتوفير المساحات المفتوحة والاستجمام، وتدعيم هذه الخطة الضوابط الفنية والإدارية اللازمة.

يهدف المخطط الشامل لتطوير وادي حنيفة لإيجاد علاقة إيجابية بين الوادي ومدينة الرياض، تستوعب فيها العلاقات المتداخلة، وتصاغ في إطار تكاملي، وضمن هذا الهدف العام وضعت أهداف تفصيلية تضمنت:

  • إعادة تأهيل وادي حنيفة، والحفاظ على مقوماته البيئية والتراثية.
  • تهيئة الوادي كمصرف طبيعي للمدينة خال من السلبيات.
  • استغلال المياه المصروفة في الوادي وإعادة تدويرها.
  • إعادة التوازن بين القدرات التعويضية في الوادي، واحتياجات المدينة.
  • إزالة مظاهر التلوث ومسبباتها من الوادي، ومحيطه الحيوي.
  • رفع القيمة الحضرية، من خلال منهجية عمرانية تلائم طبيعة الوادي.
  • الإفادة من المناطق المفتوحة فيه في برامج الترفيه، والمناطق المفتوحة التي تحتاجها المدينة.
  • الحفاظ على مقومات الوادي التراثية، والزراعية، وتطويرها.

وتشتمل خطة التطوير الشاملة لوادي حنيفة على تسعة عناصر:

  • مخطط استعمال الأراضي:

يشكل المخطط الرئيسي العام لوادي حنيفة، ويتكامل مع المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض، ويغطي منطقة حوض الوادي وروافده، والتي تصل مساحتها لحوالي 4500 كم2، ومن خلاله تحدد استعمالات الأراضي، وتشمل أنواعاً مختلفة كالمحيطات البيئية، والمناطق الزراعية والمناطق الترويحية، والسكنية، والزراعية، والتجمعات السكانية القائمة كالقرى، إضافة إلى سياسات خاصة للتخطيط والاستعمال.

  • خطة إدارة مصادر المياه:

يشكل وادي حنيفة المصرف الأساسي للمياه في مدينة الرياض، وتعاني هذه المياه من زيادة نسبة التلوث من مصادرها، ومسببات أخرى للتلوث في الوادي، والاستفادة المحددة من جزء يسير منها.

تقوم خطة إدارة المياه على إزالة مسببات التلوث المائية في الوادي، وتكوين نظام من المعالجة الحيوية للمياه المصروفة في الوادي، ونظام الإعادة استخدامها في الري والأنشطة الزراعية، وتنمية البيئة الطبيعية، والحياة الفطرية في الوادي، ويتوقع بتطبيق هذا النظام أن يتوفر لمدينة الرياض حوالي مليوني متر مكعب من المياه المعاد استعمالها يومياً.

  • مخطط التصنيف البيئي:

يعالج مخطط التصنيف البيئي أماكن الحياة الفطرية في محمية وادي حنيفة، والمنطقة المحيطة بها، وكيفية عمل هذه الأماكن فيما بينها لتحسين بيئة الوادي، حيث يوجد في حوض وادي حنيفة عدد من فضائل الحيوانات المتنوعة ذات الأهمية الحيوية، فقد أخذ يعين الاعتبار ضمن مخطط التصنيف البيئي وضع استراتيجيات إدارية تحمي المتطلبات الحيوية لأماكن تواجد تلك الفصائل وتجددها.

  • الأسس والضوابط البيئية:

توفر هذه الوثيقة الأسس اللازمة للتجدد البيئي، وصحة البيئة ونوعية الحياة في وادي حنيفة، وتعالج بشكل موسع الأسس والضوابط اللازمة لتطوير قاعدة بيانات بيئية، وبرامج المراقبة تأثير التطوير، وتلوث الماء والهواء والتربة على البيئة، ومعالجة المياه وإعادة استعمالها، وإعادة تأهيل البيئات والتضاريس الأرضية الطبيعية، وإعادة حياتها الفطرية.

  • برنامج التأهيل والمحافظة البيئي:

تحوي هذه الوثيقة وصفاً كاملاً لنطاق أعمال إعادة التأهيل والمحافظة البيئي في وادي حنيفة لكل موقع على حدة، وتشتمل على الأهداف الأساسية، والمقاييس الاعتبارية، والمتطلبات اللازمة لإعداد التصاميم الفنية، وكذلك جدول الأولويات.

  • برنامج الترفيه والمناطق المفتوحة:

يتوقع أن تبرز مكانة وادي حنيفة كأحد الواجهات الهامة للسياحة والاستجمام، وذلك بعد أن تبدأ عملية إعادة التأهيل البيئي للوادي، وتصف هذه الوثيقة كامل مشاريع الترويح والسياحة (للقطاعين العام والخاص) التي سيتم تطويرها في الوادي، والمناطق المحيطة به.

  • ضوابط وإرشادات التطوير:

تحدد هذه الوثيقة كامل استعمالات الأراضي المصرح بها ضمن حدود وادي حنيفة، وكامل محددات التخطيط والتطوير التي تنطبق في كل حالة من حالات استعمال الأراضي.

  • الأسس الهندسية لتنفيذ المرافق العامة:

تم بشكل خاص تطوير التصاميم الهندسية لإنشاء مرافق الخدمات والطرق وأعمال قنوات مياه الصرف للمياه السطحية، ومياه السيول، وقد تم توصيف هذه الأعمال في الوثيقة بحيث تكون كامل الأعمال المقترحة حالياً، وتلك التي سيتم تطويرها مستقبلاً بالوادي متناسقة من ناحية النوعية والأداء والمظهر.

  • مبادئ إدارة المناطق الحضرية:

تعالج هذه الوثيقة دور الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض والجهات الحكومية الأخرى لإدارة وادي حنيفة ضمن الهيكل الإداري الحالي لمدينة الرياض.