حديقة الوطن .. تواصل الامتداد الحضري لمركز الملك عبدالعزيز التاريخي

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، حديقة الوطن عصر الثلاثاء (٨) ذي الحجة (١٤٢٦هـ) ويأتي مشروع الحديقة – الذي يتضمن تطويراً لأجزاء من المناطق المفتوحة ضمن نطاق المركز والتي يحيط بعضها ببرج مياه الرياض (الخزان)، وفق أسس استثمارية – ضمن المشاريع التطويرية التنفيذية لبرنامج مركز الملك عبدالعزيز التاريخي.

برنامج مركز الملك عبدالعزيز التاريخي أحد الدعائم الأساسية لتطوير وسط مدينة الرياض، وتأتي أهميته من مستوى الجودة العالي لعناصره العمرانية، ومؤسساته الحضرية، والدور الذي يؤديه، ليس على مستوى مدينة الرياض وحسب، وإنما على مستوى الوطن عموماً، كما أن البرنامج تتعدد أبعاده التطويرية لتشمل الجوانب الحضرية العمرانية والثقافية التراثية، والمعنوية الوطنية والبيئية الترويحية، وفي كل هذه الأبعاد تعتمد مشاريع البرنامج التنفيذية على امتيازات الموقع، واحتياجات المدينة، والوسط المحيط، والفرص التي يمكن إدراجها، ومتطلبات تطوير وسط المدينة عموماً.

حديقة الوطن إحدى المشاريع التنفيذية التي تعكس رؤية بيئية، وتحقق متطلبات حضرية عمرانية، وقيماً وطنية معنوية.

فالحديقة – بطبيعتها المفتوحة، ونمط تصميمها الذى يعكس القيم الوطنية – تشكل امتداداً للمناطق المفتوحة التي سبقتها في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، وهى تتناسب في مستوى جودة التخطيط والتنفيذ مع ما يتمتع به المركز، وتختلف الحديقة عن بقية المناطق المفتوحة في طبيعة العناصر القائمة فيها، وهي برج المياه، والطبيعة الاستثمارية التي يقوم عليها مشروع الحديقة، ما جعل منها حديقة عامة تزخر بكل عناصر التشويق والترويج، وتتكامل فيها الخدمات، وتتنوع فيها البيئات وتعكس في الوقت نفسه معاني وطنية في تصميم الحديقة، وتوظف معلم الرياض الأول (برج المياه) في إكمال الصورة الجمالية للمركز، وخدمة زائريه.

أطلق على هذه الحديقة (حديقة الوطن) ويتوزع تصميم منشآتها على دائرتين، الأولى: تحيط ببرج المياه، وهي مكونة من أرضية مرصوفة، وتكوينات مائية، يحيط بها سوار من المحلات التجارية، التي تبيع التذكارات والوجبات الخفيفة.

الدائرة الثانية تحيط بتكوين لخريطة المملكة العربية السعودية، والبحار المطلة عليها، تسمح القناة المائية المحيطة بالمملكة (البحار) بمرور مراكب الجولاتالتنزهية، أما مجسم المملكة فيجسد التكوين الطبيعي للمملكة، إضافة إلى تكوينات رمزية لمدن المملكة، وعادات سكانها، يحيط بتكوين الجزيرة جلسات عائلية تطل عليها، ومن .خلفها إلى الشرق أنشئت شاليهات متنوعة التصميم، ذات تصاميم تراثية متنوعة.

برج المياه: أعيد تصميم المطعم العلوي في سطحه، وتحويله إلى مقهى ومطعم للوجبات الخفيفة والعصائر، واستغلت أرضية السطح في توفير جلسات للزوار تطل على أرجاء المدينة في جميع الاتجاهات.

وقد أنشئ برج مياه الرياض في عام (1391هـ)؛ لرفع الضغط في شبكة مياه الرياض العامة، يتكون البرج من خزاني مياه، يتسعان لما يزيد عن (12000م2) من المياه، ويصل علو الخزان إلى حوالي(60م).

تعلو الخزان شرفة فيها تجهيزات كافية لمطعم وجبات خفيفة، يتوصل إليها عبر مصعدين، وقد ظل برج مياه الرياض أعلى مباني المدينة إلى وقت قريب، وكان وما يزال أحد أهم معالم المدينة، ورموزها الحضارية.

تحفل حديقة الوطن – إضافة إلى التكوينات الجمالية والجلسات، والمحلات، والشاليهات – بعديد من ألعاب الأطفال المختلفة، إضافة إلى مسرح مفتوح يستخدم لإقامة الفعاليات الثقافية والترفيهية للأطفال والأسر.