اجتماع اللجنة العليا للسلامة المرورية

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز رئيس اللجنة العليا للسلامة المرورية بمدينة الرياض، الاجتماع السابع للجنة مساء الثلاثاء13 ربيع الأول 1427 هـ.

ناقش اجتماع اللجنة العليا للسلامة المرورية تطور سير العمل في العام الثاني للخطة التنفيذية، والمهام التي يتم تنفيذها من قبل الجهات ذات العلاقة بالسلامة المرورية في مدينة الرياض، كما اطلع على عرض لسير العمل في خطة تطبيق الأنظمة المرورية في مدينة الرياض، وتركز على مكافحة أبرز مسببات الحوادث المرورية الخطرة.

تشمل هذه الخطة أربع مراحل، تم الانتهاء من المرحلتين الأولى والثانية، فيما يجري العمل في المرحلة الثالثة من الخطة، التي تشمل استمرار حملات ضبط تجاوز السرعة النظامية، مع البدء في تطبيق مخالفات قطع الإشارة وعدم ربط حزام الأمان وغيرها من المخالفات المرورية.

واطلع الاجتماع على نظام معلومات الحوادث، حيث أظهرت نتائج تحليل معلومات الحوادث المرورية لعام 1426 ه انخفاضاً ملموسا في عدد الوفيات مقارنة بالأعوام السابقة. كما اطلع الاجتماع على مشاريع هندسة السلامة المرورية التي تقوم بتنفيذها أمانة منطقة الرياض ووزارة النقل بما فيها من مشاريع متعلقة بتحديد وعلاج الطرق والمواقع التي تكثر فيها الحوادث الخطرة، ومشاريع أخرى ذات علاقة بالإدارة المرورية في مدينة الرياض.

كما اطلع الاجتماع على نتائج الدراسة التي قامت بإجرائها وزارة الصحة وتختص بتحديد أعباء حوادث الطرق على القطاع الصحي في مدينة الرياض، واستمع إلى شرح عن مشاريع جمعية الهلال الأحمر السعودي، حيث تم افتتاح سبعة مراكز جديدة في مدينة الرياض خلال العامين الماضيين، ومن المقرر أن يتم افتتاح ثلاثة مراكز بنهاية هذا العام إن شاء الله.

وناقش الاجتماع وضع معايير مدارس تعليم قيادة السيارات في مدينة الرياض، حيث وجه بوضع معايير إنشاء مدارس تعليم القيادة يتم تطبيقها على جميع المدارس الحالية والمستقبلية في منطقة الرياض. كما وافق الاجتماع على قيام برنامج لدعم مشاريع السلامة المرورية، يساهم فيه القطاع الخامن، يتم من خلاله وضع مشاريع تنفيذية محددة لدعم مشاريع السلامة المرورية.