أطلس الرياض… خرائط إحصائية ومعلومات حضرية ميسرة

أصدرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض كتاب «أطلس استعمالات الأراضي والسكان في مدينة الرياض» بغرض توفير معلومات مكانية وخرائط إحصائية شاملة عن استعمالات الأراضي والسكان للمدينة تمكِّن المهتمين والباحثين المختصين من الحصول على المعلومة بيُسر وسهولة.

تشكل الدراسة الشاملة لاستعمالات الأراضي والسكان في مدينة الرياض التي انتهت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض من إعدادها عام 1425 هـ جزءاً أساسياً ومهماً لنظام المعلومات الحضرية الذي أنشأته الهيئة لخدمة أغراض التخطيط والتطوير في المدينة.

حيث يقدم هذا النظام خدمات متعددة لكافة الجهات الحكومية والهيئات والقطاع الخاص وكذلك الباحثين والأكاديميين.

وكانت نتائج الدراسة قد أشارت إلى مؤشرات إيجابية مهمة في مسيرة التطوير الحضري والاقتصادي والاجتماعي لمدينة الرياض.

غطت دراسة استعمالات الأراضي ودراسة السكان كامل حدود حماية التنمية بمساحة إجمالية تتجاوز 5000 كم 2، وتم في الدراسة رصد مليون ومائتي ألف استعمال تشمل: الاستعمالات السكنية والتجارية والصناعية والخدمية والثقافية والزراعية والترويحية وما يتعلق بالنقل وكذلك الأراضي البيضاء.

كما تم إجراء دراسة للسكان شملت خصائص سكان مدينة الرياض الاجتماعية، والتعليمية، والوظيفية، والاقتصادية، والنقل والرحلات، وعوامل الهجرة إلى المدينة من مناطق المملكة المختلفة.

وقد تميز المسح باعتماده على خرائط رقمية حديثة قابلة للتعديل والمعالجة، واستحداث برامج حاسوبية لتدقيق المعلومات.

يُعدُّ الأطلس إحدى مخرجات مشروع الدراسة الشاملة لاستعمالات الأراضي والسكان في مدينة الرياض التي اكتملت في عام 1425 هـ.

ويحوي الأطلس بين دفّتيه محصلة من المعلومات المختزلة لـ157 خريطة ملونة بحسب تصنيف الاستعمالات الرئيسة، معتمدة على الخريطة الأساسية الرقمية الموحدة الأحياء مدينة الرياض وضواحيها.

وتتضمن الخريطة حدود مدينة الرياض حسب المخطط الاستراتيجي للمدينة (حدود حماية التنمية)، وأسماء البلديات الفرعية والأحياء وحدودها، وكذلك استعمالات الأراضي لكل قطعة أرض بالمدينة، وعدد سكان كل حي (حسب دراسة السكان التي قامت بها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عام 1425 ه)، إضافة إلى عدد الوحدات السكنية والكثافة السكانية العامة ومتوسط حجم الأسرة لكل حي.

وأُرفق في نهاية الأطلس ملحق خاص بالتصنيف التفصيلي للاستعمالات الرئيسة.