كلمة العدد

برنامج متابعة المشاريع

تعيش منطقة الرياض، بفضل الله، أحد أزهى مراحل نموها وتطورها، كسائر مناطق المملكة في هذا العهد المبارك، حيث تنتشر مشاريع التنمية في مختلف قرى ومدن ومحافظات المنطقة، وتشمل كافة قطاعاتها التنموية، حيث ستساهم هذه المشاريع الكبرى بمشيئة الله في تحقيق تطلعات سكان المنطقة وآمالهم بتحقيق مستقبل واعد وزاخر بالفرص والإنجازات.

ونظراً لتعدد قطاعات هذه المشاريع، وانتشارها الكبير في مختلف أرجاء المنطقة، وبهدف تكوين رؤية شاملة عن الوضع التنموي فيها، جاء “برنامج متابعة مشاريع منطقة الرياض” ليكون بمثابة آلية تنسيقية مشتركة تتابع وترصد سير العمل في هذه المشاريع، وتعمل على تذليل العقبات أمامها، ورفع كفاءة تنفيذها.

وبفضل الله، وفّر هذا البرنامج تصوراً واضحاً أمام أصحاب القرار والمعنييّن، عن أوضاع معظم مشاريع المنطقة، وذلك من خلال التقارير الدورية التي يصدرها البرنامج عن نتائج سير العمل في هذه المشاريع، وفق عدة ثلاثة تصنيفات تشمل: قطاعات المشاريع، والجهات المسؤولة عنها، وتوزيعها بين المحافظات، إلى جانب تصنيف المشاريع المنجزة والمتأخّرة والمتعثّرة.

كما ساهم البرنامج، في رصد أبرز التحديات والمعوّقات التي تواجه بعض مشاريع المنطقة، والتنسيق مع آخر التطورات حولها، وإجراء التقييم الفنيّ حولها بالاشتراك مع الجهات ذات العلاقة بهذه المشاريع، وإدراج كافة المعلومات بشأنها في قاعدة البيانات المتكاملة التي أسسها البرنامج ويجري تغذيتها يشكل متواصل بكافة المعلومات حول المشاريع المعتمدة في المنطقة.

الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض