مواقع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض…تحديث للشكل وتطوير للمحتوى وتنوع في الخدمات

خدمة سكان مدينة الرياض وزوارها عبر توفير أكثر المعلومات حداثة ودقة عن مدينتهم؛ كانت الهدف الذي رسمته الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عندما أسست الموقع الرسمي لمدينة الرياض على شبكة الإنترنتwww.arriyadh.comقبل نحو ستة أعوام.

وبما يتماشى مع طبيعة وسائل التقنية المتسارعة في التطور والتحديث شهد موقع مدينة الرياض سلسلة من التحديثات والتطوير منذ تأسيسه، شملت مختلف أركانه ومحتوياته ليتواكب مع متطلبات وتطلعات مستخدميه وزائريه، كان آخرها التحديث الشامل الذي خضع له الموقع في شكله ومحتواه أخيراً لينطلق في صورته الجديدة؛ ليتماشى مع أهمية مدينة الرياض بوصفها عاصمة للمملكة العربية السعودية، ويستوعب كماً وافراً من الخدمات والعناصر والمعلومات التي تهم زائريه سواء كانوا من سكان المدينة أو من خارجها أو من خارج المملكة.

الرياض.. مدينة رقمية

انعكس التطور الذي واكبته مدينة الرياض في شتى أشكاله وأنواعه في مختلف الجوانب العمرانية والخدماتية والاقتصادية والبيئية وغيرها، على الجوانب التقنية في المدينة التي باتت من أسرع المدن في المنطقة استقطاباً للتقنية، وأصبحت تطمح إلى التحول إلى مصاف المدن العصرية التي تتوافر فيها خدمات الاتصال لجميع الأفراد وقطاعات الأعمال، سواء في المنازل أو في مختلف الأماكن العامة، في الوقت الذي تتوفر فيه خدمات الحكومة الإلكترونية كافة، والتجارة الإلكترونية بشكل آمن وميسر عبر مواقع نسيجية وخدمات لاسلكية، وهو ما من شأنه تيسير شؤون الحياة العامة والخاصة للسكان، فضلا عن تطوير النشاط الاقتصادي بأنواعه كافة، وفتح مجالات عمل واسعة أمام الشباب، وتقريب أوعية العلم والمعرفة إلى فئات المجتمع كافة.

هذا التطور التقني الذي يشهده مجتمع المدينة، جاء منسجماً مع الرؤية المستقبلية التي رسمها المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض الذي وضعته الهيئة، والتي كان أحد عناصرها “تحويل مدينة الرياض إلى مركز إشعاع ثقافي وعلمي رائد, ومركز للمعرفة في الأبحاث العلمية والتقنية”.

توظيف أمثل للتقنيات

إحدى الصور المتعددة لعناية الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المدينة، تمثل في مبادرتها بتعزيز المحتوى المعلوماتي لديها وتقديمها مختلف الخدمات والمعلومات للمستفيدين إلكترونيا، الأمر الذي ساهم في التوظيف الأمثل لتقنيات المعلومات لمواكبة التطور التكنولوجي عبر استخدام أنظمة إلكترونية حديثة تسهل وتسرع نقل المعلومات للمستفيدين داخل المدينة وخارجها.

فموقع مدينة الرياض الرسمي على شبكة الإنترنتwww.arriyadh.comالذي أسسته الهيئة، يحتل مراكز متقدمة في محركات البحث ويحظى بتفاعل كبير من قبل الزائر والمستخدمين لخدماته التي تتعدد ما بين خدمات إخبارية وتعليمية وثقافية وسياحية واقتصادية وتسويقية وغيرها، إضافة إلى قواعد المعلومات الشاملة التي يحتضنها الموقع، والتي تشهد عمليات تطوير وتحديث على الدوام.

أهداف الموقع

رسمت الهيئة جملة من الأهداف التي ترمي إلى تحقيقها من وراء تأسيسها وتطويرها لموقع مدينة الرياض الرسمي على شبكة الإنترنت، ومن جملة هذه الأهداف ما يلي:

  • أن يكون مصدراً رسمياً للمعلومات التي تخص المدينة.
  • نشر الأخبار الخاصة بالمدينة.
  • استعراض أبرز الأحداث في العاصمة.
  • خدمة سكان مدينة الرياض وزوارها عبر توفير أكثر المعلومات حداثة ودقة عن مدينتهم.
  • تقديم المشاريع التي يتم تنفيذها حاليا بالمدينة وتعريف الناس بها.
  • استعراض الخطط والاستراتيجيات الخاصة بتطوير المدينة.
  • استطلاع آراء سكان وزوار المدينة في الخطط والبرامج المشاريع القائمة والمستقبلية.
  • استقبال المقترحات حول كافة القضايا التي تخص المدينة وأفضل الطرق لمعالجتها.
  • عرض نتائج البحوث والدراسات التي تنفذها الهيئة.
  • التعريف بالخطط والاستراتيجيات والبرامج والمشاريع الحالية والمستقبلية التي تضعها الهيئة.

الصفحة الرئيسية

شمل التطوير التحديث الذي خضع له موقع مدينة الرياض، الصفحة الرئيسية للموقع في جانبي الشكل والمضمون، حيث شهد شكل الصفحة تغييراً جذرياً عما كانت عليه قبل التحديث، سواء كان ذلك في جانب حجم الصفحة وألوانها، أو في توزيع مكوناتها، أو في الخدمات والعناصر التفاعلية التي أضيفت إليها.

أما في جانب المضمون، فقد تضمن التطوير جملة من عمليات التطوير والتحديث والإضافات، شملت مختلف أركان الصفحة، ومنها على سبيل المثال: «باب أخبار الرياض» الذي يتصدر أعلى الصفحة الرئيسية، ويضم الأخبار الرئيسية التي تعني بمدينة الرياض وسكانها من أحداث وفعاليات وبرامج ومشروعات في المجالات كافة. ويتكون الباب من خمسة أخبار رئيسية يتم عرضها بالتتابع لكل خبر، بحيث يتضمن الباب عنوان الخبر وملخصاً عن محتوياته، وصورة رئيسية تعبر عن مضمون الخبر. ويتم تحديث هذه الأخبار بشكل مستمر على مدار الساعة.

أخبار الرياض

وضمن إطار واحد، جرى تصميم روابط الأخبار العالمية والاقتصادية والرياضية، بحيث تشترك في مساحة واحدة تتيح التنقل والاختيار فيما بينها بشكل يسير، في الوقت الذي يسمح فيه باستعراض أكبر قدر ممكن من المعلومات في المساحة نفسها. وتشتمل هذه الروابط على كل من العناصر التالية:

  • “باب الأخبار العالمية” ويتكون من خبر رئيسي يتم اختياره من بين أهم الأخبار العالمية العاجلة مع صورة مصغرة، يليه ثلاثة عناوين لأخبار دولية فرعية يجري تحديثها بشكل دوري.
  • “الأخبار الاقتصادية” وتتكون من خبر اقتصادي رئيسي مختصر وصورة مصغرة، تتبعها ثلاثة أخبار فرعية عن أبرز الأحداث الاقتصادية التي تهم زوار مستخدمي الموقع.
  • “الأخبار الرياضية” وتتكون أيضاً من خبر رياضي رئيسي مصور، وثلاثة أخبار فرعية عن أحدث التطورات في الساحة الرياضية.

كما تم تخصيص جزء في وسط الصفحة الرئيسية للأخبار الدينية الرئيسية، يتضمن خبراً رئيسياً مصوراً إلى جانب أخبار فرعية في المجال نفسه، وفي الإطار ذاته يتم عرض أخبار قسم الأسرة الذي يتضمن أيضا خبراً رئيسياً وأخرى فرعية تتخذ جميعها الشكل نفسه ما يحقق الانسجام في عرض المعلومات على صفحة الموقع الرئيسية.

“عن الرياض”

تعد صفحة “عن الرياض” بمنزلة دليل شامل عن المدينة يضم جملة من المعلومات والبيانات المحدثة التي يتم عرضها بشكل منسق ومتجانس مع باقي صفحات الموقع.

وتتنوع محتويات صفحة “عن الرياض” بين المعلومات الأساسية عن المدينة وتاريخها ومسيرة التطوير التي تشهدها، وبين المعلومات عن الخدمات الأساسية في المدينة التي يقدمها القطاعان العام والخاص والتي تهم السكان والزوار على حد سواء، وبين المعلومات الإحصائية والرقمية عن القطاعات المختلفة، إضافة إلى خرائط تفصيلية عن المدينة في ماضيها وحاضرها وصور حديثة.

مؤشرات حضرية

تضم صفحة “عن الرياض” جدولاً للمؤشرات الحضرية في مدينة الرياض التي تصدرها الهيئة العليا بشكل دوري، وتضم مجموعة من المؤشرات الحضرية للقطاعات السكانية والاقتصادية والعمرانية والنقل واستعمالات الأراضي في المدينة، وتهدف إلى تقديم صورة مركزة عن واقع هذه القطاعات، والنمو الذي تشهده، وذلك وفقاً لتحليل دقيق للبيانات والمعلومات حول كل قطاع من القطاعات المختارة.

وتستند الهيئة في وضعها للمؤشرات الحضرية، إلى قاعدة المعلومات الحضرية التي أسستها في المدينة، وتشكل المؤشرات الحضرية قمة هرم قواعد المعلومات، ويقصد بالمؤشر الحضري (ملخص المعلومات حول موضوع معين، أو الإشارة إلى إشكالية معينة، ويتصف المؤشر بمعلومته المبسطة، وتصويره للظاهرة المراد التعبير عنها بدقة متناهية.

“دليل المسافر”

تم تزويد صفحة “عن الرياض” بمجموعة من الأبواب التي تتضمن شروحاً وافية للخدمات الموجودة بالمدينة كالخدمات: التعليمية، الصحية، الطرق والمواصلات، الاقتصادية، الثقافية، ويجري تحديث وتزويد هذه الأبواب بالمعلومات والبيانات بشكل دوري.

كما استحدث الموقع خدمة “دليل المسافر” لتعريف الراغبين في زيارة المملكة ومدينة الرياض بشكل خاص، بكيفية الحصول على العديد من الخدمات الأساسية، كتأشيرات السفر، وجداول الرحلات الجوية، وطرق المواصلات داخل المدينة، وخيارات السكن والإقامة, إضافة إلى معلومات عامة عن مدينة الرياض، تشمل موقع المدينة الجغرافي، والمساحة والمناخ والعملات والعطلات والتقويم الرسمي، ومعلومات عن أمراء مدينة الرياض.

صفحة السياحة

تقوم “صفحة السياحة” في الموقع بتغطية شاملة وحصرية للفعاليات والمناسبات الثقافية والترفيهية والعلمية المختلفة التي تحتضنها المدينة، وتتيح للزائر التعرف على معالم المدينة ومتاحفها وحدائقها ومتنزهاتها ورحلاتها البرية، كما تحتوي على روابط لمواقع خطوط الطيران المحلية والأجنبية، وعدد من شركات السياحة العاملة في المدينة.

صفحة التسوق

أجرى الموقع تحديثاً لصفحة التسوق التي يحتضنها شمل شكل ومضمون الصفحة، لتشمل إلى جانب عرض السلع التي يقوم بإدخالها الزوار بأنفسهم، أخبارا رئيسية عن الجديد في مجال التسوق، واستفتاءات تعنى بقضايا التسوق ومتطلبات المتسوقينومرئياتهمحول مختلف جوانب هذا المجال.

ولتسهيل مهمة البحث عن مراكز التسوق في المدينة، حصر الموقع معظم هذه المراكز في قائمة يتم الاختيار من بينها، أو عبر البحث عن اسم المراكز المراد الوصول إليه، فيما سيتم إضافة العروض الترويجية التي تقدمها المراكز في وقت لاحق، وذلك من خلال روابط مباشرة للمواقع الإلكترونية لهذه المراكز.

المال والاقتصاد

اتسمت الصفحة الاقتصادية في موقع الرياض، بشمولية كبيرة لمختلف الجوانب الاقتصادية، من أخبار ومعلومات ومؤشرات ودراسات ومقالات واستفتاءات وروابط إلكترونية.

فقد اشتملت على شريط مباشر لأسعار الأسهم في سوق الأسهم السعودية يقدم معلوماته بشكل فوري، مع تصنيف موجز للشركات الأكثر ارتفاعا وانخفاضا ونشاطا، مع متابعة مباشرة لأخبار تلك الشركات، تتضمن نشر تقارير لمتابعة جلسات التداول تبث على ثلاث مراحل، تشمل: تقريرا عن مستهل تعاملات اليوم، وتقريرا عن منتصف تداولات الجلسة، ونهاية تعاملات جلسة التداول.

أخبار العقار

وفي مجال أسواق العقار، خصص الموقع تبويبا خاصا بأهم أخبار السوق على مستوى المملكة عامة، ومدينة الرياض بشكل خاص، بما يغطي أسعار العقارات، وأسعار مواد البناء، ومؤشرات الأسعار العقارية، وفرص التمويل العقاري، ودراسات ومقالات حول واقع ومستقبل السوق العقارية، ورصدا للفرص العقارية الكبرى التي تطرح في وسائل الإعلام.

النفط والطاقة

أخبار النفط والطاقة، تجري متابعتها بشكل فوري في موقع الرياض، بما يشمل أحدث الأخبار حول أسعار النفط، ومستويات الاحتياطيات والإنتاج في الدول المصدرة، ومستويات الطلب والمخزون في البلدان المستهلكة، وتوجهات منظمة أوبك، وتحليلات الخبراء والمختصين حول القطاع، إضافة إلى أخبار شركات النفط والطاقة، والاستثمارات النفطية الجديدة.

مصارف وبنوك

ولكون المصارف والبنوك تعد الذراع المحركة للاقتصاد حول العالم، خصص الموقع صفحة خاصة بالقطاع المصرفي تحتوي على أحدث أخبار المؤسسات المالية الرسمية في البلاد، وأخبار المصارف السعودية، والجديد من المعلومات والتحليلات حول المنتجات المصرفية المختلفة.

مقالات مختارة

كما تضم صفحة المال والاقتصاد، باباً للأخبار الاقتصادية العامة يتناول مختلف الأخبار والمعلومات الاقتصادية، ويرصد القرارات التي تتخذها الأجهزة الحكومية المعنية، واتجاهات الأسواق المحلية والمتغيرات التي تطرأ عليها.

كما احتوت صفحة المال والاقتصاد على اختيارات متنوعة من المقالات الاقتصادية، ومتابعة لأحدث المصطلحات والفتاوى والأبحاث الاقتصادية، إلى جانب زاوية خصصت للاستفتاءات الاقتصادية، مع إتاحة التعليق على كافة أخبار وموضوعات الصفحة لزوار الموقع.

صفحة الإسلام

تتضمن صفحة الإسلام بموقع مدينة الرياض، خبراً رئيسيا عن أهم الأحداث الدينية يجري تحديثه باستمرار، مرفقا بزوايا تضم أهم أحداث مدينة الرياض الدينية، وأخرى أكثر شمولية تحتوي أهم الأحداث الدينية في العالم الإسلامي.

وقد خصصت صفحة الإسلام في الموقع، زاوية خاصة باختيارات متنوعة من خطب الجمعة، وأخرى تحتوي مقالات دينية مختارة يتم تحديثها بشكل مستمر، إلى جانب زوايا ثابتة تقدم معلومات دينية في العديد من الفروع لتشكل قاعدة بيانات زاخرة بشتى الموضوعات الدينية مثل زوايا: ” آية وحديث” و “علماء الرياض” و “مساجد الرياض”.

كما تقدم الصفحة الإسلامية، أدلة لعدد من الخدمات كدليل قاعدة بيانات مدارس تحفيظ القرآن في مدينة الرياض، ودليل مكاتب الدعوة في المدينة، وجدول برامج إذاعة القرآن الكريم التي تبث من الرياض، وبابا خاصا عن فقه الحج.

الأسرة والطفل

تتعدد موضوعات صفحة الأسرة والطفل في موقع مدينة الرياض، لتشمل مختلف الموضوعات الاجتماعية التي تهم زوار الموقع. ويتصدر الموضوع الرئيسي هذه الصفحة، ويطرح كل مرة إحدى القضايا المتصلة بالعلاقات الأسرية من ظواهر سلبية أو إيجابية، أو أفكار جديدة للتواصل الاجتماعي أو دراسات وأبحاث اجتماعية متخصصة.

وبما يتفق مع رسالة الصفحة، التي تدعو إلى تأسيس مجتمع منسجم ومترابط، احتضنت مجموعة من الزوايا المتكاملة في سبيل تحقيق هذا الهدف، كزاوية “نافذة على التربية” التي تستعرض موضوعات تتناول أحدث طرائق التربية والعوامل المؤثرة في سلوك الأطفال والحلول والمقترحات التي تساهم في بناء الأجيال المقبلة.

وفي الإطار ذاته خصصت صفحة الأسرة والطفل زاوية لـ”صحة الأسرة” تتناول معلومات صحية خبرية وتوعية علاجية، موجهة إلى أفراد الأسرة كافة، تشمل مختلف التخصصات الصحية، وترصد أحدث المنتجات وطرائق العلاج الجديدة.

ولتحقيق الشمولية في التناول ضمن صفحة الأسرة والطفل، خصص الموقع زاوية تعنى بـ«الجمال والأناقة» تقدم نصائح علمية للعناية بالمظهر العام والحفاظ عليه، إضافة إلى زاوية «المطبخ» التي تطرح أشهى الأطباق والأكلات التي تشتهر بها مدينة الرياض، وزاوية «فتاوى نسائية» التي تقدم فتاوى مختارة في مسائل دينية تهم المرأة المسلمة. و أكثر ما يميز صفحة الأسرة والطفل الكثير من الحكايات والقصص المخصصة للأطفال.

صفحة الرياضة

تتسم الصفحة الرياضية في موقع الرياض، بالشمولية والحيادية، حيث لم نركز على رياضة معينة دون غيرها من الرياضات، لتحتوي على أخبار تعنى بكرة القدم والألعاب الفردية وألعاب القوى وسباقات الخيل الهجن والصيد بالصقور وغيرها من الرياضات الأكثر شعبية في أوساط سكان مدينة الرياض.

وقد خصصت صفحة الرياضة زاوية لأخبار دوري المحترفين السعودي، وأخرى للدوريات العربية والعالمية الرئيسية، فيما تم تصنيف الأخبار الرياضية في الصفحة إلى أربعة تصنيفات تشمل: أخبار كرة القدم السعودية، الرياضة السعودية، أخبار كرة القدم العالمية، والرياضة العالمية. فضلاً عن الاستفتاء الذي يتيح لزوار الموقع إبداء آرائهم حول العديد من القضايا الرياضية.

الحكومة الإلكترونية

تتجاوز الخدمات التي تقدمها صفحة “الحكومة الإلكترونية” في موقع مدينة الرياض، سكان وزوار مدينة الرياض بمختلف فئاتهم، إلى المواطنين والمقيمين والزوار في المملكة بأجمعها، وذلك من خلال ما تقدمه الصفحة من “نماذج إلكترونية” للعديد من الوزارات والهيئات والأجهزة الحكومية والخاصة.

فيمكن لمتصفحي الموقع تحميل النماذج الإدارية الخاصة بالعديد من الأجهزة الحكومية، ومن ثم تقديم الطلبات أو إصدار الرخص والتصاريح، الأمر الذي من شأنه اختصار الجهد والوقت والمال، وتسهيل أداء المهمة لكل من مقدم الخدمة والمستفيدين منها في آن واحد.

وتتعدد الوزارات والدوائر والأجهزة الحكومية التي تتيح صفحة الحكومة الإلكترونية الاستفادة من خدماتها، ومن بينها على سبيل المثال: وزارات الشؤون البلدية والقروية والخارجية والتعليم العالي والعمل والزراعة والشؤون الاجتماعية، إمارة منطقة الرياض، المديرية العامة للجوازات، الإدارة العامة للمرور، أمانة منطقة الرياض، الغرفة التجارية الصناعية في منطقة الرياض، المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، المؤسسة العامة للبريد، الهيئة العامة للاستثمار، وهيئة المواصفات والمقاييس.

وفي الوقت ذاته، يقدم الموقع روابط للمواقع الإلكترونية للوزارات والأجهزة الحكومية، والمؤسسات التعليمية والمكتبات العامة، وسفارات الدول العربية والإسلامية والأجنبية، والمؤسسات الدولية والجمعيات الخيرية والمهنية والتعاونية العاملة في مدينة الرياض.

“حياتنا الصحية”

تتمتع الصفحة الصحية في موقع مدينة الرياض، بقدر وافر من الثراء المعلوماتي في المجالات الطبية المختلفة. ففي مقدمة الصفحة نجد موضوعاً رئيسياً عن شأن طبي جديد يهم المجتمع سواء كان ذلك اكتشافاً لعلاج جديد أو تحذير من أحد الأمراض أو طرق للوقاية والعناية بالصحة.

كما تتضمن الصفحة زوايا “الأمراض الشائعة و”حياتنا الصحية”، وزاوية ترصد المؤتمرات والندوات الطبية، وباب “تأمل” الذي يبرز قدرة الخالق – عز وجل – في خلق الإنسان، ويشرح ما يحتويه جسم الإنسان من أجهزة داخلية وآلية عملها. وزاوية للإرشادات في الحالات الطارئة، وزاويتي “الفقه الطبي” و”علماء الطب في الإسلام”، إضافة إلى التعريف بالمستشفيات والمرافق الصحية العاملة في مدينة الرياض.

مكتبة الصور

تضم مكتبة الصور في موقع مدينة الرياض، مختارات متنوعة ومنتقاة من الصور القديمة والحديثة النادرة لمدينة الرياض، والتي توثق لتاريخ الرياض خلال القرن الماضي، وتجسد الواقع الذي كانت تعيشه المدينة، والتغيرات المتلاحقة التي طرأت على طابعها العمراني والاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

كما تبرز مكتبة الصور في الموقع حركة النهضة والتطور التي شهدتها ولا تزال مدينة الرياض، مما يمثل ربطاً وثيقاً بين حاضر وماضي المدينة.

وقد تم تصنيف صور المكتبة، إلى مجموعات متنوعة تشمل: صور الرياض بالأمس، الرياض اليوم، معالم مدينة الرياض، صورا خاصة بمشاريع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مساجد الرياض، صورابانورامية.

وتتيح مكتبة الصور، عرض الصور والبحث عنها بأساليب متعددة وميسرة، فيما يجري تزويد المكتبة بالجديد من الصور باستمرار.

سوق الرياض

استحدث موقع مدينة الرياض خدمة جديدة لزواره تتمثل في “سوق الرياض” الذي يعتبر بمثابة سوق افتراضية لعدد غير محدود من السلع المتنوعة، حيث يقدم الموقع خدمة مجانية تتيح لمرتاديه عرض سلعهم الجديدة أو المستخدمة التي يرغبون في بيعها، في الوقت الذي يتيح فيه الموقع فرصاً مماثلة للراغبين في شراء سلع معينة في البحث عنها ضمن الموقع بكل يسر وسهولة.

ويحتوي “سوق الرياض” على محرك للبحث عن السلع المعروضة والتي يتم إدراجها من قبل المستخدمين، ووصف لهذه السلعة لتيسير عملية البحث، في حين تأتي نتائج البحث على شكل بيانات تشتمل على اسم ونوع السلعة واسم صاحب السلعة أو كُنيته ورقم هاتفه، ووصف للسلعة وصورها، إضافة إلى بيانات أخرى خاصة بكل سلعة، مثل المساحة والاتجاه والحجم للمنازل والأراضي، أو اللون للسيارات.. إلخ، وهو ما يضفى مزيدا من التفاعل بين الموقع وزائريه.

عروض التخفيضات

خدمة عروض التخفيضات بدورها إحدى الخدمات الإضافية في الموقع، وتهدف إلى تقديم خدمة مجانية مزدوجة لكل من المتسوقين وأصحاب المحال التجارية.

فمن خلال الموقع بإمكان المتسوقين التعرف على الأسواق والمراكز والمحال التجارية التي تقدم تخفيضات عامة على بضائعها أو على سلع محددة، في الوقت الذي تتيح فيه الخدمة لهذه المنشآت التجارية الترويج لتخفيضاتها المرخصة رسمياً دون مقابل. حيث تتيح هذه الخدمة لأصحاب المتاجر إدراج عروضهم للتخفيضات بشكل مباشر وميسر، عبر روابط مخصصة لإدخال البيانات في الموقع.

رسائلSMSمجانية

من بين الخدمات الجديدة في الموقع، خدمة رسائل الجوال للمشتركين، والتي تتيح للمتصفح إمكانية الاشتراك في خدمة الرسائل المجانية التي يقدمها الموقع، وتتضمن إرسال رسائل يومية عن أخبار مدينة الرياض وأحداث الرياض عبر الهاتف الجوال بمجرد تسجيل رقم هاتف المشترك في الموقع.

دليل الرياض

وعلى الصعيد ذاته، استحدث الموقع صفحة جديدة تحت اسم “دليل الرياض” تتيح لسكان المدينة الاستفادة من خدمات الموقع عن طريق الهاتف الجوال، وذلك من خلال إرسال رسالة إلى الرقم 81825 تتضمن عنواناً يرغب المتصل في معرفة الطريق للوصل إليه. وفي غضون لحظات يتلقى المتصل رسالة من موقع مدينة الرياض، تتضمن وصفاً للمكان أو العنوان المستفسر بشأنه، يتضمن كافة البيانات الخاصة بهذا العنوان، مرفقة بخريطة توضيحية للعنوان توضح طريقة الوصول إليه، وهذه الخدمة متوافرة لعملاء شركة الاتصالات السعودية، وتقدر تكلفة الرسالة 40 هللة، وتعمل مع خدمةالـWAPفي الجوال.

وتحتوي قاعدة البيانات الخدمية لـ “دليل الرياض” على معلومات غنية وحديثة تم جمعها وتدقيقها وتحديثها قبل تصنيفها بشكل منظم، ثم جرى تشكيلها ضمن ست خدمات أساسية هي:

  • الفنادق والشقق المفروشة.
  • المطاعم.
  • مراكز التسوق والخدمات.
  • الخدمات السياحية والترفيهية.
  • خدمات المجتمع.
  • الخدمات الصحية والتعليمية.

وتتفرع من هذه الخدمات الأساسية، العديد من الخدمات الفرعية الأخرى، فيما تشمل البيانات الخاصة بهذه الخدمات كلا من: (الاسم، الهاتف، العنوان، الوصف، الصور، عنوان موقع الإنترنت، وخريطة توضح الموقع إضافة إلى بيانات أخرى متنوعة).

فمن خلال محرك البحث في الموقع يستطيع الزائر الوصول للخدمة أو المكان الذي يبحث عنه بيسر وسرعة، كما يمكنه تحديد موقع هذه الخدمة على الخريطة التفاعلية لمدينة الرياض.

وتتعدد خيارات البحث في خدمة “دليل الرياض” حيث يمكن البحث عبر:

  • البحث عبر اسم الخدمة أو جزء من الاسم.
  • البحث عن المواقع والمحال التي تقدم خدمة معينة في موقع معين.
  • البحث عمن يقدم خدمة معينة بمواصفات معينة، مثل من يبحث عن فنادق من فئة أربعة نجوم.

استفتاءات

وامتدادا لنهج الهيئة العليا في تبني منهجية تتخذ من المناقشة والتشاور مع الجميع أحد المبادئ الأساسية في العمل، خصص “موقع الرياض. كوم” نافذة لطرح الاستفتاءات المفتوحة أمام زواره ومرتاديه حول مختلف الموضوعات التي تخص المدينة، وذلك للتعرف على اتجاهات وميول الزائرين للموقع حول موضوعات هذه الاستفتاءات، للاستفادة من نتائجها في الدراسات والبحوث التي تجريها الهيئة حول القطاعات المختلفة في المدينة.

“شارك برأيك”

كما يتيح باب “شارك برأيك” الفرصة أمام زوار الموقع، الإدلاء بآرائهم حول الموضوعات التي يتم طرحها على الموقع، للمشاركة بآرائهم ووجهات نظرهم حول المشاريع التنموية التي تحتضنها المدينة، والتعرف على أهم المشكلات العامة التي تواجه سكان وزوار العاصمة، وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في وضع حلول لهذه المشكلات.

حالة الطقس

الصفحة الرئيسية للموقع تضمنت أيضاً نافذة عن حالة الطقس خلال اليوم الحالي واليومين التاليين لمدينة الرياض، تحتوي على درجات الحرارة الكبرى والصغرى وحالة الجو خلال ثلاثة أيام. كما تقدم النافذة ذاتها خدمة اختيار حالة الطقس في عدد كبير من المدن الأخرى داخل المملكة وخارجها.

روزنامة الأحداث

تقام في مدينة الرياض العديد من الندوات والمؤتمرات والمحاضرات في كافة المجالات وعلى مدار السنة, ولتسهيل متابعة هذه الفعاليات والاطلاع على ما تحتضنه المدينة من أنشطة، أتاح الموقع خدمة “روزنامة الأحداث” التي ترصد جميع هذه الأنشطة في نافذة واحدة، وتتيح استعراضها عبر خيارات البحث بتحديد تاريخ الفعالية أو نوعها.

فالزائر للموقع يستطيع من خلال زيارة صفحة “روزنامة الأحداث” الاطلاع على كافة الأحداث اليومية والأسبوعية التي تعقد في مدينة الرياض، حيث يحصل على معلومات كاملة عن مكان تنظيم الحدث والجهة المنظمة ووقت انعقاد الحدث، ومعلومات للاتصال بالجهة المنظمة للمزيد من المعلومات.

ولتوسيع نطاق الأنشطة والفعاليات التي تقدمها هذه الخدمة، جرى فتح المجال أمام الجهات المنظمة لهذه الفعاليات لإدخال بيانات فعاليات أنشطتهم إلكترونياً، وذلك من خلال تعبئة نماذج إلكترونية مخصصة لذلك.

كما تقوم إدارة الموقع دورياً بمتابعة الأحداث في المدينة وإضافتها بشكل مستمر، في الوقت الذي تدعو فيه الجهات المنظمة للاستفادة من هذه الخدمة المجانية بتسجيل أنشطتهم مباشرة، أو الاتصال بإدارة الموقع لتتولى إضافة الفعاليات.

“برنامج التوظيف”

مجموعة أخرى من الخدمات، يجري التحضير لطرحها في القريب العاجل في موقع مدينة الرياض، تشمل “برنامج التوظيف” الذي يتيح التواصل بين الباحثين عن وظائف وأصحاب الأعمال من القطاع الخاص، الأمر الذي من شأنه المساهمة في إتاحة المزيد من فرص العمل أمام الشباب السعودي، في الوقت الذي يقدم فيه هذا البرنامج خدمة مجانية للطرفين.

موقع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض

يعد موقع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على شبكة الإنترنت www.rcrc.gov.sa بمنزلة حلقة تواصل بين الهيئة وسكان مدينة الرياض، توثق لمسيرة الهيئة ومشوارها الذي تجاوز ثلاثة عقود منذ صدور القرار السامي بإنشائها عام 1394هـ حتى الآن.

ويقدم موقع الهيئة لزواره وجبة ثرية من الخدمات المتنوعة التي تشمل: الأخبار، المعلومات، البحوث والدراسات، المطبوعات، الخطط، البرامج، المشاريع، والخرائط وغيرها من العناصر المتكاملة التي تتلاءم مع المكانة التيتتبوأهامدينة الرياض وحجم التطور الذي تشهده في مختلف المجالات. وفيما يلي قراءة لبعض الخدمات والعناصر التي يحتضنها موقع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض:

أخبار الهيئة

يتضمن هذه الباب تغطية يومية مصورة لأبرز وأحدث الأخبار والتقارير الصادرة من الهيئة في مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية.

ويتم تزويد هذا الباب بأحدث النتائج عن سير العمل في برامج ومشاريع الهيئة القائمة، إضافة إلى ملخصات للدراسات والبحوث التي تجريها الهيئة حول مختلف قطاعات المدينة.

مشاريع الهيئة

يوثق هذا الباب لمعظم المشاريع الإنشائية والتخطيطية التي تقوم عليها الهيئة في قطاعات المدينة كافة سواء منها القائمة أو التي يجري تنفيذها حالياً، أو التي لا تزال في مراحل الدراسة أو التخطيط أو التصميم. ويختزن هذا الباب قدراً كبيراً من المعلومات عن المشاريع والبرامج والخطط التي تولتها الهيئة في المدينة خلال عمر الهيئة الذي ناهز الثلاثين عاماً، حيث يقدم الباب ملخصاً تعريفياً عن طبيعة كل مشروع، وأهدافه ومراحل تطويره، وقد زودت هذه المعلومات بالجداول والأرقام والرسومات البيانية.

مطبوعات الهيئة

يعد باب مطبوعات الهيئة أشبه ما يكون بمكتبة شاملة وقاعدة بيانات إلكترونية ضخمة، تضم بين جوانبها عديداً من الكتب والإصدارات والبحوث والتقارير والدراسات التي قامت الهيئة بـإجرائها في مختلف القطاعات.

وتضم مطبوعات الهيئة عديداً من الكتب التوثيقية عن ماضي المدينة وحاضرها، والإصدارات التي تتناول معالم ومشاريع وبرامج تطويرية قامت عليها الهيئة في المدينة، إلى جانب الكتيبات الإرشادية والتوعوية في مجالات متفرقة، وكتب ونشرات ثقافية عديدة.

ويحقق توفير مطبوعات الهيئة للباحثين والمهتمين على موقع الإنترنت، العديد من الفوائد التي من بينها: تسهيل الحصول عليها بيسر وسهولة عبر تحميل ملف إلكتروني بصيغةPDFوزيادة مساحة المستفيدين منها، حيث بـإمكان أي متصفح الاطلاع والنسخ من هذه المطبوعات متى وأينما كان.

عقدان من مجلة تطوير

بوصفها الإصدار الإعلامي الرسمي للهيئة وكون مجلة (تطوير) الفصلية أحد أذرع الهيئة الإعلامية للتعريف بأنشطتها وخططها وبرامجها ومشاريعها الحالية والمستقبلية؛ خصص موقع مدينة الرياض الرسمي رابطاً يتيح لمستخدميه الاطلاع على جميع أعداد المجلة منذ بداية صدورها عام 1410 هـ حتى العدد الحالي للمجلة الذي يحمل الرقم 54 في السنة التاسعة عشرة للمجلة. كما يتيح الموقع تحميل ملفات على صيغةPDFلجميع أعداد مجلة (تطوير) التي تحتوي على رصد دقيق لمسيرة الهيئة العليا في تنمية وتطوير مدينة الرياض خلال العقدين الماضيين.

ولكون مجلة «تطوير» إصداراً مجانياً تقدمه الهيئة لكافة المهتمين بقضايا التنمية والتطوير حيثما كانوا؛ يتيح موقع مدينة الرياض على الإنترنت الاشتراك المجاني في قوائم توزيع المجلة إلكترونياً، بحيث يتمكن الزائر من تدوين عنوانه البريدي في الموقع ليتلقى إصدارات المجلة دورياً حال صدورها.

المخطط الاستراتيجي

يقدم هذا الباب تعريفاً بالمخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض، الذي أعدته الهيئة العليا لتطوير مدية الرياض، ليكون بمنزلة قاعدة تخطيطية استراتيجية تستوعب جميع العوامل المؤثرة في نمو المدينة، ضمن إطار استراتيجي تكاملي بعيد المدى.

ويتيح موقع الهيئة على الإنترنت الاطلاع على مخرجات المخطط الاستراتيجي كافة من استراتيجيات ومخططات وتقارير وبرامج تنفيذية، وذلك عبر إتاحة هذه المخرجات بصيغة ملفات إلكترونية بصيغةPDF.

المركز التاريخي

يقدم موقع الهيئة على الإنترنت تعريفاً بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي، بوصفه أحد المشاريع الكبرى التي نفذتها الهيئة وتقوم بـإدارته حالياً في مدينة الرياض، حيث يمثل المركز القلب الحضاري النابض بالثقافة في وسط مدينة الرياض، والذي ينعم بفوائده جميع سكان المدينة على اختلاف مستوياتهم الثقافية واختلاف أعمارهم.

ويتيح موقع الهيئة على الإنترنت إلى جانب التعريف بالمركز ومحتوياته وخدماته، التعريف بمواعيد زيارات المركز، وخريطة للمركز ومكوناته.

موقع الرياض باللغة الإنجليزية

نظراً للمكانة المرموقة التيتتبوأهاالرياض بين عواصم العالم، وتوافد المقيمين والزوار إلى المدينة من بلدان العالم كافة، ولكون شبكة الإنترنت إحدى أفضل وسائل التواصل والحصول على المعلومات عالمياً، واعتبار معظم مستخدمي الإنترنت اللغة الإنجليزية على اعتبارها اللغة الأكثر شيوعاً في الاستخدام؛ طورت الهيئة النسخة الإنجليزية من موقع مدينة الرياض على شبكة الإنترنتwww.arriyadh.com/eng، لتكون هذه النسخة بمنزلة بوابة إلكترونية تخدم المقيمين في المدينة وزوارها من الأجانب وغيرهم من الراغبين في التعرف على الرياض من خارج الوطن العربي، والاطلاع على ما تمتلكه تاريخ وتراث عريقين، والتعرف على مظاهر التطور والتنمية التي تشهدها عاصمة المملكة في مختلف المجالات، فضلاً عن كون النسخة الإنجليزية من موقع مدينة الرياض، إحدى صور تعزيز لغة الحوار والتبادل الثقافي والمعرفي بين العرب والمسلمين من جهة، وبقية شعوب العالم من جهة أخرى.

وتقدم النسخة الإنجليزية من موقع مدينة الرياض على الإنترنت، معظم الخدمات المتاحة على النسخة العربية للموقع، ومن بينها: دليل الرياض بكامل أقسامه، والأحداث والفعاليات الخاصة بالمدينة.

كما تحتوي النسخة الإنجليزية من الموقع، على ترجمات لمعظم مواد النسخة العربية للموقع ومحتوياتها والتي يجري تحديثها بشكل يومي؛ إضافة إلى عناصر خاصة بالنسخة الإنجليزية كصفحة «دليل المستثمر» في قسم الاقتصاد، والتي تقدم المعلومات والبيانات الأساسية عن المملكة وعن عاصمتها للمستثمرين الراغبين في الاستثمار داخل المملكة أو في مدينة الرياض.

أما صفحة «دليل المسافر» في النسخة الإنجليزية الموقع فتتيح لزوارها الحصول على معلومات حول تأشيرات الدخول إلى المملكة، وجداول بالرحلات الجوية القادمة والمغادرة لمدينة الرياض، ومعلومات عن أنظمة العمل والإقامة في المملكة وماتتطلبهمن شروط وإجراءات.

وبدورها تقدم« صفحة الإسلام» في النسخة الإنجليزية للموقع، دليلاً عن مكاتب الدعوة والإرشاد الموجودة في مدينة الرياض، وهو ما يتيح الفرصة لغير الناطقين باللغة العربية التعرف إلى أنشطة هذه المكاتب المنتشرة في المدينة، وهو ما يحقق الفائدة والهدف من الموقع ويجعله بمنزلة دليل إرشادي متكامل لغير الناطقين بالعربية.

كما لم تغفل النسخة الإنجليزية من الموقع، ميزة التواصل والتفاعل مع زوارها، حيث أتاحت لهم إمكانية التعليق على الأخبار، والمشاركة بـآرائهم في الاستفتاءات، وإبداء الملاحظات، والتواصل مع إدارة الموقع عبر البريد الإلكتروني.