استدامة للعناية بالموارد البيئية في الرياض

تحت شعار «بيئتنا حياتنا» شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2009 م الذي نظمته الهيئة العامة للسياحة والآثار في فندق الفيصلية بالرياض يوم الأحد 16 ربيع الآخر 1430 هـ لمدة خمسة أيام، وذلك عبر جناح أقامته هيئة تطوير الرياض في المعرض المصاحب للملتقى، استعرضت من خلاله تجربتها في المشاريع البيئية في مدينة الرياض.وتناول جناح الهيئة في المعرض- الذييعد إحدى المناسبات السياحية الدولية – ثلاثة نماذج من مشاريع الحدائق الكبرى والمتنزهات التي أنشأتها الهيئة في الرياض وتمثلت في كل من متنزه سلام، وحدائق مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، وحدائق حي السفارات، مقدماً صورة من صور التنمية السياحية التي تزخر بها مدينة الرياض ونماذج من المقومات والفرص الاستثمارية المتعددة التي تحتضنها المدينة في مختلف المجالات السياحية.

يأتي اهتمام الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالحدائق الكبرى والمتنزهات على مختلف أصنافها، انطلاقاً من سعيها نحو توفير عناية دائمة بالموارد البيئية النادرة في المدينة عبر وضع برامج للتطوير البيئي المستدام، يهدف إلى ضمان وتعزيز رفاه العيش لأجيال الحاضر مع المحافظة على حقوق الأجيال في المستقبل، والذي ينطلق من جانبين رئيسيين، هما: حماية البيئة والمحافظة عليها، ومعالجة أي مشكلات بيئية تنشأ لأي سبب كان.

ويمثل متنزه سلام الرئة الخضراء لمدينة الرياض وأحد أهم متنفس طبيعي في وسط المدينة، فهو متنزه عائلي متعدد البيئات، يقع في وسط المدينة على مساحة تبلغ 253 ألف متر مربعتتوسطهبحيرة تبلغ مساحتها 34 ألف متر مربع، ويخدم زائريه بقضاء أوقات ممتعة من خلال تزويد المتنزه بالمسطحات الخضراء، واحتياجات المرافق العامة، في الوقت الذي يخدم فيه البيئة العامة للمدينة بزيادة الرقعة الخضراء فيها ومن ثم تحسين مظهرها وصورتها الجمالية.

أما مركز الملكعبدالعزيزالتاريخي فيحتضن سبع حدائق رئيسيّة تشمل: حدائق الوطن والحرس واليمامة والسور والوادي والمدي والجسر، إلى جانب مجموعة من الساحات العامة والميادين وواحات النخيل. وقد أولى تصميم المركز اهتماماً كبيراً بالبيئة، إذ إن مساحاته الخضراء بما تتضمنه من أصناف النباتات والأشجار المتنوعة تساهم في الحد من التلوث، وفي تنقية الهواء، وتلطيف درجات الحرارة، لتستفيد من ذلك المناطق المحيطة بالمركز.

أما حي السفارات فيحتوي على 23 حديقة في المناطق السكنية، يبلغ مجموع مساحاتها نحو 520 ألف متر مربع، كما يحتوي الحي على متنزه عام وتبلغ مساحته نحو 317 ألف متر مربع، وتشمل ملاعب وأماكن ذات خصوصية للتنزه وساحات للأطفال إضافة إلى حديقة توضح الحياة الحيوانية والنباتية في صحاري العالم المختلفة.