وضع حجر الأساس لواحة الأمير سلمان للعلوم

مشروع واحة الأمير سلمان للعلوم خطى أولى خطواته في مرحلة التنفيذ، بأن رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بنعبدالعزيزرئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم، مساء الثلاثاء 30 ربيع الأول 1431 هـ، حفل وضع حجر الأساس للمرحلة الأولى من مشروع واحة الأمير سلمان للعلوم، وقد أعلن خلال الحفل عن موافقة الأمير سلمان بالموافقة على أن يكون الرئيس الأعلى لواحة الأمير سلمان للعلوم.

وفي كلمة ألقاها خلال الحفل أوضح الدكتور محمد بن إبراهيمالسويلرئيس مدينة الملكعبدالعزيزللعلوم والتقنية أن نشر الثقافة العلمية ببرامجها وفعالياتها ووسائلها كلها، ومنها برامج واحة الأمير سلمان للعلوم، يعول عليها أن تكون إسهاماً حضارياً يرفد جانباً مهماً في مسيرة التوجه نحو العلوم والتقنية، معبراً عن شكره لسمو الأمير سلمان على دوره الكبير في دعم هذا المشروع، ومثنياً على جهود سمو الأمير سلطان بن سلمان التي بذلها في إنجاز هذا المعلم الحضاري.

وبدوره استشهد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس المجلس التنفيذي لواحة الأمير سلمان للعلوم، خلال كلمته في الحفل، بما تفضل به خادم الحرمين الشريفين الملكعبداللهبن عبدالعزيز، بمناسبة افتتاح جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية عندما قال: (لقد كان للحضارة الإسلامية في تاريخها دور عظيم في خدمة الحضارة الإنسانية بعد الله جل جلاله، فقد أسهم علماء المسلمين في مجالات كثيرة)، منوهاً إلى ارتباط القوة عبر التاريخ بعد الله عز وجل بالعلم.

وأضاف: إن هذا المشروع يتزامن في هذا الوقت مع نهضة علمية شاملة وكبيرة يقودها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ويقودها في منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سلمانعبدالعزيز، التي تشهد كل يوم إنجازاً علمياً حضارياً كبيراً، مشيداً بفكرة الواحة بوصفها مشروعاً استثنائياً بكل المقاييس، ويأتي متزامناً مع مرحلة زمنية مهمة، ينطلق فيها شباب هذه البلاد نحو العلم والآفاق الرحبة للنهوض بالعمل العلمي.

وأشاد سموه بالمتبرعين للواحة، منوهاً بأنهم لا يدعمون مبنى فقط، ولكن يدعمون عملاً علمياً مليئاً بالتحديات، قائلاً: إن هذه الواحة ستستوعب أرقى أنواع العلوم والتقنية، وستكون واحة حقيقية لأبناء منطقة الرياض وبناتها.

وتابع: أحيي بهذه المناسبة الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وهي الهيئة التي عودتنا التميز في أدائها لكل المشاريع التي تولتها، وأنا شاهد حق في هذا المشروع، وفي مشاريع أخرى عملت فيها مع الهيئة، فهي هيئة منظمة، وهيئة تؤدي عملها بمهنية عالية، وهيئة أسعد دائماً بالعمل معها لأنه عمل منتج، وهي هيئة أشرفتم على تأسيسها سيدي.

كما عبر عن اعتزازه بشراكة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم ومدينة الملكعبدالعزيزللعلوم والتقنية في مشروع الواحة، وأثنى على الجهات الداعمة لمشروع الواحة، وفي مقدمتهم المتبرعين لها من قطاعات المجتمع وفئاته كافة.

واستمع الحاضرون في الحفل الذي أقيم في الخيمة التعريفية المقامة على أرض الواحة الواقعة على طريق الملكعبدالله؛إلى كلمة توجيهية ألقاها خلال الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم، قال فيها: الحمد لله الذي يسر لهذه البلاد التطور والتقدم، وهذا بفضل الله ثم بفضل هذه الدولة التي أمنت الأمن وأعطت الفرص للمواطنين للعمل بما يكون سبباً لتنمية بلادهم.

أيها الإخوة الحمد لله نرى في كل صباح ومساء في بلادنا ورياضنا كذلك العمل القيّم في المجالات كلها،ولاشكأن الرعاية التي يرعاها خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وهذه الدولة، للعمل الأهلي والعمل الحكومي، والحمد لله كلها تعود بالنفع لهذا الشعب وأبنائه.

أشكر القائمين على هذا العمل، وأشكر المتبرعين له، ونحن والحمد لله بلد التضامن والتكافل، وأرجو أن يكون هذا العمل وهذه المؤسسة أن تحقق لشبابنا التدريب والعمل وأن تكون أيضاً خير مساعد لهم في مستقبل زاهر، إن شاء الله، وأشكر المتبرعين على ما قدموا، والحمد لله الخير كثير.

إثر ذلك التقطت صورة لشركاء الواحة والمتبرعين لها، مع راعي الحفل، الذي تفضل بوضع حجر الأساس للواحة، وقام بجولة في المعرض المعد بهذه المناسبة.

وقد بلغت قيمة التبرعات لمشروع واحة الأمير سلمان للعلوم أكثر من 412 مليون ريال.