تصميم محطة العليا بقطار الرياض على شكل مدينة عصرية مصغّرة

تشكل محطة العليا بشبكة قطار الرياض التي تشيدها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عند تقاطع طريق الملك عبد الله مع طريق العليا، شبه مدينة مصغرة تحت الأرض، لما تحتويه من مكونات تجارية وخدمية فضلاً عن وظيفتها الأساسية في توفير خدمات متنوعة لنظام النقل العام في المدينة بشقيه (القطار والحافلات).

معلم عمراني بيئي للمدينة

فمحطة العليا تمثل أحد المحطات الرئيسية الأربع لشبكة النقل العام في المدينة، وقد شرعت الهيئة في تصميمها على شكل مبنى مفتوح بسقف متموج على شكل تلال الرمال، تعلوه واحة من أشجار النخيل والمسطحات الخضراء، مما يمثل قيمة مضافة لمشروع النقل العام على اعتبارها أحد برز عوامل الجذب للركاب في المشروع، لكونها مقصداً حديثاً للمتسوقين والمتنزهين في واحد من أكثر مناطق المدينة حيوية ونشاطاً على مدار اليوم، فضلاَ عن دورها في تحسين البيئة العمرانية في المدينة.

مزيج من أنشطة النقل والترفيه

وتحتضن محطة العليا الرئيسية، قاعة مركزية كبرى تسمح بالاتصال البصري لجميع المستويات الأربعة التي تتكون منها المحطة، كما تضم تشكيلة واسعة من خدمات النقل، والخدمات العامة، والخدمات التجارية من مقاهي ومطاعم ومكتبات و أكشاك للهدايا، إلى جانب تركيزها على تلبية المتطلبات التشغيلية لشبكة النقل العام، من حيث احتوائها على منافذ لبيع التذاكر لشبكتي القطار والحافلات، إضافة إلى الخدمات المساندة لنظام النقل العام، كمكاتب خدمة العملاء، والأقسام الإدارية والفنية للشبكة، إلى جانب تخصيص المحطة لمساحة كبيرة لمواقف السيارات في محاذاة مستويات المحطة الأربعة تحت الأرض.

مساران للقطار في محطة واحدة

وعلى شكل أنبوب شفاّف بيضاوي الشكل، تخترق مسارات كل من محور (طريق العليا – البطحاء) و(محور طريق الملك عبد الله) المحطة عبر أنفاق قادمة من مساري المحورين تحت سطح الأرض، لتمتد في قلب الدور الأرضي من المحطة منصة (قطار طريق العليا – البطحاء) بطول 87 متراً، وفي الدور الذي فوقه تمتد منصة (قطار طريق الملك عبد الله) بطول 102 متراً، وذلك بهدف توفيرأكبر مساحة ممكنة لاستيعاب الركاب في يسر وسهولة، في الوقت الذي راعت فيه الهيئة عند إعداد متطلبات تصاميم المحطة، استخدام مواد مُستدامة، والاعتناء بالنواحي التشغيلية ومتطلبات الصيانة مُستقبلاً.

ترسيةعقود التصميم

وقد أرست الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أربعة عقود لتصميم المحطات الرئيسية الأربعة لشبكة النقل العام بمدينة الرياض، على عدد من الشركات ومكاتب التصميم العالمية والمحلية، بعد موافقة اللجنة العليا للإشراف على تنفيذ مشروع النقل العام في مدينة الرياض برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس اللجنة العليا للإشراف على تنفيذ مشروع النقل العام في المدينة.