الرياض ضوابط جديدة للبناء على مسارات النقل العام وأعصاب الأنشطة

شهد اجتماع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الثالث لعام 1434هـ الذي عقد برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بنعبدالعزيزرئيس الهيئة، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الهيئة، في مساء يوم الثلاثاء 22 رمضان 1434هـ، بمقر الهيئة في حي السفارات، إقرار عدد من التعديلات على أنظمة البناء في المدينة،وترسيةعدد من المشاريع الحيوية في المدينة الرياض. فقد أقر الاجتماع ضوابط نظام البناء على الشوارع 30● 36متر، وإجراء تعديلات في نظام البناء على أعصاب الأنشطة ومسارات النقل العام وشارع المعذر، ولإقرار ضوابط إنشاء المجمعات السكنية للعمال، إضافة إلىترسيةعقد تنفيذ أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق ، ومشاريع بيئية أخرى.

استهل سمو رئيس الهيئة الاجتماع، برفع شكره وتقديره وأعضاء الهيئة، إلى خادم الحرمين الشريفين الملكعبداللهبن عبدالعزيز، على الموافقةبترسيةتنفيذ (مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض القطار والحافلات). كما عبّر عن بالغ الشكر والامتنان للأمير سلمان بنعبدالعزيزولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير مقرن بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، على دعمهم للمشروع منذ بداياته حتىترسيته، داعياً الله جلت قدرته، أن يتمّه بفضله، وأن يكتب فيه الخير والمنفعة للرياض وساكنيها وزائريها.

وبيّن سموه، أن الاجتماع تناول جملة من الموضوعات والمشاريع واتخذ عدداً من القرارات بشأنها، شملت: إقرار الضوابط الخاصة بنظام البناء على الشوارع بعرض 30 – 36 متر التي تهدف إلى تعزيز الإيجابيات من تطبيق النظام وتلافي الملاحظات والسلبيات التي تم رصدها منذ بداية تطبيق نظام البناء المطور في هذه الشوارع كما أقر الاجتماع وإقرار التعديلات في نظام البناء على أعصاب الأنشطة ومسارات النقل العام وشارع المعذر، بهدف تركيز الكثافات العمرانية حول مسارات النقل العام بما يساهم في تفعيل استخدامه ورفـع كفـاءة الجـدوى الاقتصادية والاستثمارية لتشغيل مسارات النقل العام.

وأضاف سموه، بأن الاجتماع وافق على ضوابط البناء للمجمعات السكنية للعمال في أطراف المدينة، والتي تهدف إلى تنظيم وتوفير الإسكان المناسب للعمال العزاب في مدينة الرياض بكافة فئاتهم، إلى جانب استعراض نتائج كل من الاجتماع العاشر للجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض، واجتماعات اللجنة التنفيذية للنقل خلال العام الحالي، ووافق علىترسيةعدد من عقود مشاريع الهيئة في المدينة شملت:ترسيةعقد تنفيذ وإنجاز أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق بهدف رفع مستوى الطريق إلى طريق حر الحركة من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله حتى طريق الأمير سلمان بن عبدالعزيز شمالاً,وترسيةعقد التنفيذ والإشراف والإنجاز لأعمال مشروع تخفيض منسوب المياه الأرضية في أحياء: العزيزية، الندى، الياسمين، الوادي، الدار البيضاء، طويق، العقيق، الربيع، الصحافة، الندى، والوادي، أحياء، والفيصلية.

وأشار سمو الأمير خالد بن بندر إلى أن الاجتماع، وافق علىترسيةعقد تنفيذ وإنجاز أعمال الإشراف على تنفيذ وإنجاز مشروع تطوير الجزء الغربي لطريق الملك عبدالله، وعلىترسيةعقد تنفيذ وإنجاز أعمال الإشراف على تنفيذ وإنجاز مشروع الخدمات في منطقة فيفا بحي السفارات،وترسيةعقد تأجير متنزه سلام،وترسيةمشروع التأهيل البيئي للمنطقة المطلة على سد وادي نمار،وترسيةتنفيذ وإنجاز أعمال المرحلة الثانية لمشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء،وترسيةعقد الخدمات الاستشارية لإنجاز وتطوير البرامج والدراسات التنفيذية للمخطط الاستراتيجي الشامل والدراسات العمرانية بمدينة الرياض. كما وافق الاجتماع على طلب المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بإقامة مجمع تقني على طريقديرابفي حي أُحُد جنوب المدينة.

إقرار ضوابط نظام البناء على الشوارع 30● 36متر

كما أقر الاجتماع عدداً من الضوابط الخاصة بنظام البناء على الشوارع بعرض 30 – 36 متر بمدينة الرياض، وتشمل:

  • الالتزام بالاستعمال السكني كما ورد في قرار الهيئة العليا، ولا يشمل ذلك الشقق المفروشة والخدمات الأخرى، مع إعطاء المطورين مهلة لمدة خمس سنوات لتعديل جميع الاستعمالات التي لا تتوافق مع قرار الهيئة المشار إليه.
  • ربط شهادة إتمام البناء، بالالتزام بتوفير مواقف السيارات اللازمة للوحدات السكنية داخل المبنى.
  • المحافظة على خصوصية المجاورين بحلول معمارية أصيلة.
  • يكون الحد الأقصى لواجهة المباني المطلة على الشوارع 30 و36 متراً، قطعتين، وحسب المخطط التنظيمي المعتمد، علىأن لاتزيد واجهة المبنى عن 60 متراً كحد أقصى.
  • يسمح بدمج القطعة الأمامية المطلة على الشوارع عرض 30 و36 متراً مع القطعة الخلفية المظاهرة لها بحد أقصى قطعتين, مع الالتزام بنظام البناء الحالي للقطع الخلفية (سكني بارتفاع دورين ونصف)، وعدم فتح مداخل أو مخارج من القطعة الخلفية المظاهرة لقطعة الأرض المطلة على الشارع الرئيسي, وتكون المداخل والمخارج ضمن حدود القطعة الأمامية المطلة على الشارع الرئيسي، وبالنسبة لأعماق قطع الأراضي الكبيرة، فيجب أن لا يتجاوز عمق البناء بارتفاع ثلاثة أدوار ونصف عن 30 متراً من حد الملكية كحد أقصى جهة الشوارع عرض 30 و36 متراً، ويكون باقي عمق الأرض بارتفاع دورين ونصف مع الالتزام بعدم فتح مداخل أو مخارج جهة الشوارع الفرعية الجانبية والخلفية.
  • يمنع فتح مداخل أو مخارج على الشوارع الفرعية التي يبلغ عرضها أقل من 20 متراً، وتكون ضمن حدود القطعة الأمامية المطلة على الشارع الرئيسي عرض 30 و36 متراً.
  • يقوم المطور بالتنسيق مع الشركة السعودية للكهرباء وشركة المياه الوطنية، قبل البدء بالتنفيذ، للحصول على الاشتراطات والضوابط اللازمة لإيصال خدماتالكهرباء,والمياه والصرف الصحي.
  • الالتزام بقرار مجلس الوزراء الموقر، وتعميم صاحب السمو الملكي وزير الشئون البلدية والقروية، بتنفيذ شبكة منفصلة للمياه الرمادية، وإتباع تطبيقات وضوابط الترشيد وضوابط فصل تغذية السيفونات وربط شهادة إتمام البناء بالالتزام بقرار مجلس الوزراء الموقر.

وكانت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، قد أعدت دراسة لنظام البناء المطور على الشوارع التجارية بعرض 30 و36 متر، بالاشتراك مع سبع جهات معنية، ورصدت عدداً منالايجابياتوالسلبيات من تطبيق هذه النظام. وقد كان من أبرزايجابياتالنظام وفق الدراسة: إخلاء الأنشطة التجارية داخل الأحياء السكنية مما أدى إلى تعزيز خصوصية البيئة السكنية للأحياء، تقليص الحركة المرورية داخل الأحياء السكنية جراء الحد من الاستعمال التجاري والذي أنعكس إيجاباً على رفع مستوى السلامة المرورية داخلها، توفير المزيد من الوحدات السكنية حيث تم ترخيص نحو 86 ألف وحدة سكنية تستوعب ما يقارب 344 ألف نسمة، زيادة الكثافة السكانية ضمن أماكن محددة في المدينة بما ينسجم مع توجهات المخطط الاستراتيجي لمدينة الرياض، الذي يهدف إلى الحد من الانتشار العمراني الأفقي.

أما أبرز السلبيات التي رصدتها الدراسة، فشملت: عدم الالتزام بالمعالجات المعمارية اللازمة للمحافظة على خصوصية المجاورين، عدم التزام بعض المطورين بالمعايير المطلوبة لمواقف السيارات، تغيير الاستعمال السكني المشروط في نظام البناء المطور إلى استعمالات أخرى مكتبية وخدمية( شققمفروشة, مستوصفات , مدارس).

تعديلات نظام البناء على مسارات النقل العام

وفيما يتعلق بأنظمة البناء على مسارات النقل العام، فقد أقر الاجتماع عدداً من التعديلات في نظام البناء على أعصاب الأنشطة ومسارات النقل العام وشارع المعذر في مدينة الرياض، بعد إعادة دراسة ومراجعة ضوابط البناء المطورة في مدينة الرياض عام 1434هـ، من خلال لجنة مكونة من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وأمانة منطقة الرياض وإمارة منطقة الرياض.

وتهدف الدراسة إلى تركيز الكثافات العمرانية حول مسارات النقل العام بما يساهم في تفعيل استخدامه ورفـع كفـاءة الجـدوى الاقتصادية والاستثمارية لتشغيل مسارات النقل العام، وتطوير أنظمة مرنة لجذب الاستثمارات إلى المدينة والاستفادة من خدمات النقل المستقبلية، حيث وضعت الدراسة مجموعة من الأسس والمــرتكزات لتطويــر ضوابط البنـاء على أعصاب الأنشطة ومسارات النقل العام وشارع المعذر، تتمثل في:

  • رفع الكثافة البنائية على أعصاب الأنشطة الرئيسية المتمثلة في طريق الأمير سعد بنعبدالرحمنالأول وطريقديرابوطريقالحاير.
  • رفع الكثافة السكانية والبنائية على مسارات النقل العام (القطار والحافلاتBRT) والمحطات الرئيسية للقطار الكهربائي، مع استثناء الشوارع التالية:
  • الشوارع التي تقع في وسط المدينة والتي اعتمد لها مخطط توجيهي خاص (شارع المدينة المنورة وشارع البطحاء).
  • الشوارع التي يبلغ عرضها أقل من 40 متر.
  • الطرق السريعة الناقلة للحركة وذات الكثافة المروريةالعالية .
  • الشوارع التي يساوي أو يزيد نظام البناء عليها عن نظام البناء المقترح.
  • رفع الكثافة البنائية على شارعالمعذر(من طريق الملك عبدالعزيز شرقاً إلى شارع التخصصي غرباً) لاشتماله على أنشطة الاقتصادية مثل البنوك والمكاتب والمقار الحكومية والفنادق.

كما أقر الاجتماع إعطاء المطورين والملاّك، الخيار في تطبيق هذه الأنظمة المطورة أو الأنظمة المعمول بها حالياً.

مجمعات سكنية للعمال في أطراف المدينة

وحول مشروع المجمعات السكنية للعمال التي سيتم إنشائها على أطراف مدينة الرياض، أقر الاجتماع كذلك ضوابط البناء في هذه المجمعات التي أعدت الهيئة العليا بالتنسيق مع أمانة منطقة الرياض دراسة خاصة بشأنها، شملت تشخيص الوضع الراهن لإسكان العمالة في المدينة، والضوابط المطبقة حالياً في هذا الجانب، والاطلاع على تجارب الدول الأخرى في مجال إسكان العمالة.

وتهدف هذه الضوابط، إلى تنظيم وتوفير الإسكان المناسب للعمال العزاب في مدينة الرياض بكافة فئاتهم: (العمال غير المهرة، الفنيين، المشرفين، الإداريين والمهندسين)، وذلك من خلال توفير مجمعات للعمال تمتاز بمعايير الراحة والأمان، تتوفر فيها المرافق الخدمية والرعاية الصحية، لتحفيزهم لتقديم الأفضل وتزيد من طاقتهم الإنتاجية، ومعالجة الخلل في توفير الإسكان الخاص بالأيدي العاملة، إضافة إلى تعزيز المناخ الاستثمارية والاستقرار الأمني والاجتماعي، والمحافظة على خصوصية الأسر داخل الأحياء السكنية.

وقد اشتملت ضوابط البناء للمجمعات السكنية للعمال، على ضوابط عامة لمواقع مجمعات إسكان العمالة، من أبرزها: أن يكون الموقع خارج الطريق الدائري الثالث شمالاً، وخارج طريق الجنادرية شرقاً حتى التقائه بطريق خريص وجنوب طريق خريص حتى حدود حماية التنمية، وجنوباً خارج الطريق الدائري الثاني حتى طريق جده السريع، وغرباً خارج الطريق الدائري الثاني بعد تحديد مساره ويخضع لدراسة اللجنة الفنية المكونة من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وأمانة منطقة الرياض. وأن يكون الحد الأدنى لمساحة الأرض 80 ألف متر مربع،وأن لايقع في مجاري الأودية والسيول، وأن لا يقع في منطقة آثار وتراث أو منطقة ذات أهمية بيئية مثل المحميات الطبيعية أو المناطق الزراعية أو السياحية أو المناظر طبيعية.

كما جرى تحديد مجموعة من الضوابط التخطيطية لمواقع هذه المجمعات، وضوابط البناء فيها، وضوابط عامة تتناول جوانب الإدارة والتشغيل والصيانة، إضافة إلى تحديد المعايير التصميمية والاشتراطات العامة للمرافق العامة والطوارئ لهذه المجمعات. ووافق الاجتماع على قيام أمانة منطقة الرياض بحصر الأراضي المملوكة للأمانة والمتاحة للاستثمار التي تتفق مع ضوابط الموقع وطرحها للمستثمرين، ووجه بربط كافة المجمعات السكنية العمالية بغرفة عمليات شرطة منطقة الرياض، مع إعداد خطة أمنية للسيطرة على التجمعات عند الحاجة.

مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق

ووافق اجتماع الهيئة الثالث علىترسيةعقد تنفيذ وإنجاز أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق في مدينة الرياض على شركةيوكسيلإنشاءات المساهمة، خلال مدة تنفيذ قدرها 30 شهراً.

وقد شرعت الهيئة بإعداد وإنجاز التصاميم النهائية ووثائق التنفيذ لرفع مستوى طريق أبي بكر الصديق إلى طريق حر الحركة من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله حتى طريق الأمير سلمان بن عبدالعزيزشمالاً,وسيتضمن المشروع تأهيل الطريقليتوائممع وظيفته كطريق حر الحركة يخدم الحركة المتجهة شمال – جنوب, وتنفيذ تقاطعات بمستويات منفصلة عند تقاطعه مع كل من طريق الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد, وطريق الأمير سعود بن محمد بن مقرن, وطريق الثمامة, وطريق أنس بن مالك, وطريق الأمير سلمان بن عبدالعزيز.

كما تم تقسيم أعمال التصميم لمشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق إلىمرحلتين,المرحلة الأولى وهي من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله حتى الطريق الدائري الشمالي, والمرحلة الثانية وهي من الدائري الشمالي حتى طريق الأمير سلمان، وسيبلغ عرض الطريق 60 متراً.

وتتضمن أعمال المرحلة الأولى، الأعمال الرئيسية التالية:

  • تنفيذ جسر عند تقاطع الطريق مع طريق الإمام سعود بنعبدالعزيزبن محمد بطول 570 متر للحركة باتجاه الشمال والجنوب.
  • تنفيذ أعمال الطرق مع طرق الخدمة، وأعمال تنفيذ أعمال الزراعة وأعمال الرصف والتبليط والأرصفة.
  • تنفيذ ثلاثة جسور للمشاة يتوافق مع التصميم المعماري لجسر السيارات مع توفير ستة مصاعد كهربائية لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.
  • إجراء تحويل لشبكات الخدمات القائمة التي تعترض تنفيذالطريق,وتنفيذ شبكات المرافق والخدمات الجديدة بما يتوافق مع مناسيب الطريق وتصميمه.
  • تنفيذ نظام الإدارة المرورية وربط نظام التحكم بالجزء المنفذ من طريق أبي بكر الصديق عبر قاعدة الرياضالجوية,ونظام المراقبة والتحكم ونظام اللوحات الإرشادية.

وفي السياق ذاته، وافق الاجتماع علىترسيةعقد أعمال التشغيل والصيانة للمرافق ولمناطق التنسيق الزراعي لامتداد طريقي أبي بكر الصديق وطريق العروبة عبر القاعدة الجوية بمدينة الرياض، على شركة المباني مقاولون عامون.

ترسيةمشاريع خفض منسوب المياه الأرضية

كما شهد الاجتماع الموافقة علىترسيةعقد تنفيذ وإنجاز أعمال مشروع تخفيض منسوب المياه الأرضية في أحياء الندى والياسمين والوادي وطويق بمدينة الرياض على الشركة الأحدية للمقاولات والتجارة والصناعة المحدودة.

ووافق الاجتماع أيضاً، علىترسيةعقد أعمال الإشراف على تنفيذ وإنجاز مشاريع تخفيض منسوب المياه الأرضية في أحياء: العقيق والياسمين والربيع والعزيزية والدار البيضاء والصحافة والفيصلية والندى والوادي وطويق بمدينة الرياض، على شركة اتحاد المستشارين للهندسة والبيئة.

تأهيل بيئي للمنطقة المطلة على سد وادي نمار

وفي جانب التأهيل البيئي، وافق الاجتماع، علىترسيةتنفيذ وإنجاز أعمال مشروع التأهيل البيئي للمنطقة المطلة على سد وادي نمار، على شركة الفهد للتجارة والمقاولات، بعد أن أنجزت الهيئة العليا تنفيذ المرحلة الأولى للتأهيل البيئي لوادي نمار والذي أصبح منطقة جذب كبيرة للمتنزهين. وتطل المنطقة على بحيرة السد من الناحية الجنوبية والغربية في حي الشفاء على مساحة 150 ألف متر مربع، وبطول يزيد عن 2 كيلومتر، وبعرض 50 متراً، وتشتمل أعمال المشروع على أعمال تنفيذ الطرق ومواقف السيارات وإنارتها، وتنسيق وزراعة الموقع، وتنفيذ أرصفة وجسور وممرات للمشاة وجلسات تتناسب مع طبيعة الموقع.

مشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء

وضمن برنامج التأهيل البيئي للأودية الرافدة لوادي حنيفة، وافق الاجتماع علىترسيةتنفيذ وإنجاز أعمال المرحلة الثانية لمشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء في مدينة الرياض على الشركة المتحدة للصيانة والمقاولات (يونيماك). ويمتد المشروع بطول ستة كيلو مترات، ويقع في المنطقة الواقعة بين الطريق الدائري الجنوبي، حتى الجزء المتفرع من الوادي باتجاه وادي البطحاء وصولاً إلى مزرعة الجزعة.

ترسيةعقد تأجير متنزه سلام

كما وافق الاجتماع علىترسيةعقد تأجير متنزه سلام في مدينة الرياض على مجموعة الهنوف للمقاولات، والذي يشهد إقبالاً جيداً منذ افتتاحه لاستقبال الزوار عام 1424هـ، حيث بلغ عدد الزوار لتاريخه ما يقارب 10 ملايين زائر.

مركز تدريب وتعليم تقني في حي أحد

واستعرض الاجتماع أيضاً نتائج «الاجتماع العاشر للجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض»، واجتماعات اللجنة التنفيذية للنقل بمدينة الرياض لعام 1434هـ، وما اشتملت عليه من قرارات. كما شهد الاجتماع، الموافقة على عدد من طلبات تعديل أنظمة البناء لمشاريع تعليمية وتقنية لجهات من القطاعين والخاص في المدينة، شملت الموافقة على طلب المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بطلب الموافقة على إقامة مجمع تقني يتكون من ستة مشاريع تشمل ( كلية إعداد المدربين، إسكان جنرال موتورز بالرياض وسكن المتدربين العزاب، إسكان معهد الصناعات البلاستيكية وسكن المتدربين العزاب، المعهد العالي للصناعات المتقدمة، كلية إعداد المدربات، مجمع سكني) وذلك على الأرض الواقعة في حي أُحُد والمطلة على طريقديرابوالبالغة مساحتها 400 ألف متر مربع.