كلمة العدد

برنامج تطوير وسط المدينة

أعدّت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض خطة متكاملة لتطوير وسط المدينة، تهدف إلى تحويل المنطقة إلى مركز تاريخي ـ إداري ـ اقتصادي وثقافي على المستوى الوطني، وذلك من خلال دراسة وتحليل الأوضاع الراهنة للمنطقة ووضع رؤية مستقبلية لتطويرها، وفق برنامجٍ تنفيذي تشارك في تنفيذه مختلف الجهات ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص إضافة إلى الملاّك من المواطنين.

هذه الخطة ستكون بمشيئة الله، بمثابة البوصلة الرئيسية التي توجّه التطوير المستقبلي لهذه المنطقة وتعالج أوضاعها الراهنة، بشكل يوظف الفرص المتاحة فيها، ويحولها إلى بيئة جاذبة للإقامة والعمل، ويشجع على عودة المواطنين للسكن فيها والعمل انطلاقاً منها.

وقد اعتنت الخطة بتحقيق مجموعة متجانسة من الأهداف والغايات، توزعت بين الحفاظ على التاريخ والهوية الوطنية للمنطقة، وتطوير إدارتها وتعزيز الدور الحكومي فيها، والمزج بين المحافظة على التراث العمراني المحلي التقليدي والعمارة الحديثة،والتوسع في احتضان المنطقة للأنشطة الثقافية والتجارية، إضافة إلى ربطها بمشروع النقل العام، وتنويع خصائصها الاجتماعية عبر احتضانها لتشكيلة متكاملة من المساكن والمناطق المفتوحة والحدائق، وصولاً إلى صياغة مستقبل جديد لكامل المنطقة يساهم في استعادتها لمكانتها الطبيعية كقلب نابض للعاصمة يزخر بالفرص المجدية ويشع بالنشاط والحيوية.

إبراهيم بن محمد السلطان

عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الريـاض

رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة