مزيج بين العناصر الأثرية والبيئية في متنزه الدرعية

أنهت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض تنفيذ الجزء الأكبر من أعمال تنفيذ مشروع (متنزّه الدرعية) ضمن أعمال التطوير التي تنفّذها الهيئة في حيالبجيريبالدرعية التاريخية، والتي يشكل مشروع المتنزه أحد مكوناتها الرئيسية.

بين ضفتي الوادي عل كل من حي الطريف وحيالبجيريعلى مساحة تبلغاكثرمن 60 ألف متر مربع، وقد جرى تصميمه بطابع تقليدي يلائم السمة التراثية للموقع، وينسجم مع مشروع التأهيل البيئي بوادي حنيفة.

وتكمن أهمية المتنزّه في وقوعه بين الحييّن الأثريين، مشكلاً مساحة مفتوحة للتنزّه والاستمتاع بالأجواء الطبيعية والتصاميم العمرانية التراثية، حيث يضم بين ثناياه تكوينات طبيعية من نباتات وأشجار ومسطحات خضراء وصخور ومدرجات طبيعية تنتشر على طول المتنزّه، إضافة إلى التكوينات العمرانية الجمالية التي راعت في تصميمها التراث التقليدي في أبنية الدرعية التاريخية، إلى جانب الطرق والممرات والجلسات والمحلات التجارية، ومواقع الخدمات العامة التي خصصت لخدمة الزوار.

كما يتميز المنتزه بتداخله بشكل كبير مع المحيط العمراني لحيالبجيري، وتناغمه مع النسيج العمراني للحي، حيث روعي في تصميم المتنزه انسيابية الحركة بين طرقه وممراته، وانتشار أجهزة الإضاءة والإنارة بين أركانه المختلفة، فضلاً عن تخصيص جلسات مرتفعة للمتنزهين تطل على كل من وادي حنيفة، وأطلال حي الطريف الأثرية.

كما روعي في تصميم المتنزّه، إنشاء ساحة في الجزء الغربي من المتنزه أسفل حي الطريف، لاحتضان العروض الفلكلورية والثقافية، بحيث يمكن للمشاهد الجالس في مدرجات حيالبجيريالمرتفعة، متابعة هذه العروض بوضوح وراحة تامة.

وبين أن الخطة التنفيذية، تضمنت ثلاث مجموعات من المشاريع التطويرية، هي: مشاريع تطوير حي الطريف، ومشاريع تطوير حيالبجيري، ومشاريع الطرق ومواقف السيارات وشبكات المرافق العامة، إلى جانب إعداد الدراسات العمرانية والتاريخية والزراعية والاقتصادية، ووضع التصاميم المعمارية والهندسيةوالمتحفيةلعناصر برنامج التطوير، ونزع عدد من الملكيات الخاصة لصالح المشروع.

ويهدف برنامج تطوير الدرعية إلى إعمار البلدة القديمة، وتحويلها إلى مركز ثقافي سياحي على المستوى الوطني، ويشتمل البرنامج الذي تتولى الهيئة العليا تنفيذه بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، وبالتنسيق مع محافظة الدرعية وبلديتها والجهات ذات العلاقة، كل من مشاريع: حي الطريف، وحيالبجيري، ومشاريع الطرق ومواقف السيارات وشبكات المرافق العامة.

ويتضمن برنامج التطوير على ترميم عدد من الجوامع والمباني التاريخية، وإنشاء مجموعة من المتاحف المتخصصة، وإطلاق أسواق للمنتجات التقليدية، وتخصيص مناطق للمطاعم والمقاهي والمحال التجارية، وتجهيز عدد من البيوت الأثرية كنزل ريفية، إلى جانب وضع مركز لاستقبال الزوار، وآخر لتوثيق تاريخ الدرعية، وتأسيس كل من مقر مؤسسة الشيخ محمد بنعبدالوهابالثقافية، ومتنزه الدرعية المطل على وادي حنيفة، والجسر الذي يربط بين الحيين فوق الوادي.