نظام آلي يرصد أسرّة المستشفيات لتوجيه حالات الحوادث الطارئة

شرعت مدينة الرياض في تطبيق البرنامجالالكترونيلنظام «إدارة أسرة المستشفيات»، الذي يساعد في التعرف على وضع الأسرِّة في أقسام الطوارئ، ومدى توفرها لاستقبال حالات الحوادث الطارئة التي تشهدها المدينة، والذي يشكل أحد نواتج (استراتيجية السلامة المرورية في مدينة الرياض) التي وضعتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بمشاركة كافة الجهات المعنية بالسلامة المرورية في المدينة.

يقدّم نظام إدارة أسرة المستشفيات،الذي وضعته وزارة الصحة ضمن مهامها في (اللجنة العليا للسلامة المرورية بمدينة الرياض)، معلومات وإحصاءات فورية ويومية عن معدل إشغال الأسرَّة، ومعدل بقاء المريض في المستشفى، ومعدل دوران السرير، ومدة انتظار المريض للحصول على سرير في الحالات الطارئة والروتينية، ليتم التعامل مع هذه المعلومات وفق المتطلبات، كما يقدم النظام إحصاءات فورية، عن عمليات جراحات اليوم الواحد التي تجرى في مستشفيات وزارة الصحة ذات سعة 100 سرير فأكثر، والمستشفيات التابعة القطاعات الحكومية الأخرى والقطاع الخاص، ورصد احتياجات المناطق المستقبلية من الأسرَّة.

ويساهم النظام أيضاً في متابعة وتطوير الأداء في كافة المنشآت الصحية، وتقييم سرعة حصول المريض على سرير للخدمة الطبية في الحالات الطارئةوالروتينية،فضلاًعن دوره في تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، ورفع معدل التنسيق فيما بين الجهات المقدمة للخدمات الصحية في المدينة، والتأكد من جودة إدارة وتشغيل الأسرَّة.

كما يتولى النظام إعداد ومراجعة الخطط الخاصة بإدارة الأسرّة في المستشفيات والإشراف على تنفيذها، وإعداد اللوائح التي تعمل على تنظيمها، وتسخير نظم المعلومات الحديثة لتحقيق السرعة والدقة في تبادل المعلومات، إضافة إلى تحليل البيانات الإحصائية في المستشفيات بهدف الاستفادة منها في أعمال التقييم للخدمات المقدمة.

كما يتضمن نظام إدارة أسرة المستشفيات، برامجاً للتدريب والتعليم المستمر للعاملين في هذا المجال، وتنظيم زيارات ميدانية دورية للمنشآت الصحية للتأكد من مدى التزامها بتطبيق البرنامج، كما خصص موقعاً للتعريف بالبرنامج وتواصل مع الجمهور على شبكة الإنترنت:www.bmap.med.sa

ويشكل هذا النظام أحد نواتج (إستراتيجيةالسلامة المرورية في مدينة الرياض) التي وضعتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، والتي دخلت هذا العام 1434هـ عامها الخامس من “الخطة الخمسية الثانيةللإستراتيجية(1430-1434هـ)، والتي يشارك في تنفيذ برنامجها التنفيذي كافة الجهات المعنية كل حسب تخصصه، تحت إشراف ومتابعة (اللجنة العليا للسلامة المرورية) برئاسة صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض.

وخلال العشر سنوات الماضية التي أعقبت إقرار الاستراتيجية، جرى بفضل الله، تحقيق العديد من النتائج والأهداف التي وضعتها الاستراتيجية، كان على رأسها خفض معدلات الوفيات والإصابات الخطرة نتيجة الحوادث المرورية، وتقليص الخسائر الاجتماعية والاقتصادية للحوادث المرورية، إلى جانب تنفيذ العديد من المهام والمشاريع التنفيذية والحلول العملية للعديد من المشاكل المتعلقة بالسلامة المرورية في مدينة الرياض، كالتوفير في عدد أسرة المستشفيات التي كانت تشغل بمصابي الحوادث المرورية، وتقديم التقنية الحديثة كحلول عملية لإدارة الحوادث المرورية، ومعالجة المواقع الخطرة على شبكة الطرق، ونشر ثقافة السلامة المرورية بين مختلف فئات المجتمع. يقع مشروع متنزّه الدرعية على ضفاف وادي حنيفة، حيث يربط