الهيئة تطلق أكبر مسح ميداني لاستعمالات الأراضي في العاصمة

يشتمل المسح الميداني الجديد لاستعمالات الأراضي، على أكثر من 1.8 مليون استعمال في المدينة، وسيساهم في تزويد قاعدة البيانات الرئيسية بالأعداد التقديرية المحدّثة لمختلف الاستعمالات السكنية والحكومية والاقتصادية في المدينة، إضافة إلى دوره في تقويم التغيرات التي شهدتها هذه الاستعمالات خلال الأعوام الأخيرة التي تلت آخر مسح لاستعمالات الأراضي أجرته الهيئة، حيث تتميز عملية «التنمية الحضرية» بالديناميكية والتغيّر المستمر، مما يتطلب مواكبتها بآليات مرنة تتجاوب مع هذه التغيرات، وتتمتع بدرجات عالية من المتابعة والرصد لكافة المستجدات التي تشهدها المدينة.

كما سيعمل مسح استعمالات الأراضي، على توفير بيانات دقيقة وشاملة عن مختلف الاستعمالات لاستخدامها في خدمة أغراض التخطيط العمراني، وتحديث البيانات الدورية للاستعمالات واعتمادها كأساس لقواعد المعلومات التخطيطية بالمدينة، إلى جانب تدعيم وإثراء المعلومات المكانية للخريطة الرقمية الأساسية، وتوفير خصائص المباني القائمة من حيث: (نوع المبنى، عدد الأدوار، مواد البناء)، وحصر المناطق العمرانية المطورّة، ومعرفة أعدادها وأنماطها وأنواعها ومساحاتها، والتعرف على اتجاهات التنمية العمرانية بالمدينة.

وسيعتمد مسح استعمالات الأراضي الجديد في المدينة، على الزيارات الميدانية وتسجيل المعلومات على أجهزة الحاسب اللوحي (tablet) من الموقع، كما سيتم استخدام تقنية الاستشعار عن بُعد بتحليل صور الأقمار الصناعية الحديثة، وسيكون هناك برامج حديثه لمراقبة ومتابعة المساحين والخرائط لضمان دقة البيانات وجودتها، مع تطبيق التصنيفات العالمية المعتمدة لدى الأمم المتحدة في استعمالات الأراضي.

وتوحيداً للجهود المبذولة بين الهيئة العليا لتطوير مدينه الرياض وأمانة منطقة الرياض، تم الاستفادة من آخر إصدارات خرائط الأساس الرقمية لمدينة الرياض المعدة من قبل الأمانة، كما أن هناك تعاون مع شركة المياه الوطنية لتسجيل أرقام حصر العدادات بالمدينة.

ويعد مسح استعمالات الأراضي من أولى الأعمال التي بادرت الهيئة بالعمل على توفيره للاستفادة منه في دراساتها الحضرية المختلفة، ويعتبر عام 1406هـ أول مسح شامل للمدينة تقوم به الهيئة، بعد ذلك أصبح بشكل دوري عام 1411هـ ثم عام 1417هـ ثم عام 1425 هـ، كما وقد تم تحديث المسح باستخدام تقنية الاستشعار عن بُعد لصور الأقمار الصناعية أعوام 1430هـ 1432هـ. كما تعتبرمسوحاتاستعمالات الأراضي، إحدى أهم العناصر التخطيطية الرئيسية لأي جهاز يعمل في مجال التخطيط الاستراتيجي للمدن، وقد أجرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أول مسح لاستعمالات الأراضي في مدينة الرياض عام 1406هـ، وتم تحديث هذا المسح مرتين خلال عامي 1411هـ و1417هـ، ثم عام 1425هـ، كما جرى تحديث المسح باستخدام تقنية الاستشعار عن بُعد لصور الأقمار الصناعية خلال الأعوام 1430هـ و1432هـ.