مركز للبناء بالطين في الدرعية التاريخية

بهدف الحفاظ على التراث العمراني التقليدي في المملكة، الذي يشكّل البناء بالطين أحد عناصره الرئيسية، جرى توقيع مذكرة تعاون لإنشاء «مركز البناء بالطين في الدرعية التاريخية» بين كل من: الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، والهيئة العامة للسياحة والآثار، وجامعة الملك سعود، ومؤسسة التراث الخيرية، على هامش المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي عقد في مدينة في الرياض في 10 جمادى الثاني 1431 ه.

يَهدف المركز الذي سيقام في الدرعية التاريخية، إلى تنسيق الجهود، للمساهمة في دعم وتأسيس مركز فني وعلمي متخصص في البناء بمادة الطين ومشتقاتها، وتشجيع استخدامها كمادة أساسية للبناء وترميم وصيانة المباني التراثية.

كما سيعمل المركز، على تأصيل المفهوم العلمي الأكاديمي لأبحاث البناء بالطين، على اعتبار مادة الطين من المواد الطبيعية المتوفرة في المناطق الصحراوية من المملكة، كما سيساهم في إعداد دراسات أكاديمية محكمة حول هذه المادة، وجذب اهتمام طلاب كلية العمارة والتخطيط في جامعة الملك سعود وشقيقاتها الأخرى في المملكة، لدراسة أفضل الطرق والأساليب لاستغلال هذه المادة الخام الطبيعية في البناء، بما في ذلك إعداد مشاريع تخرج متخصصة في هذا الموضوع.

وسيستفيد المركز من تجارب الجهات المشاركة في تأسيسه، في مجال ابتكار أساليب مطورة للبناء بالطين في مشاريعها المختلفة، كما سيعمل على تطوير الدراسات التي أجراها الشركاء حول البناء بالطين خلال الفترات الماضية، وتوثيقها ونشرها لتوسيع دائرة الاستفادة منه في مختلف أوساط المجتمع.