انخفاض في أعداد الوفيات والإصابات ومعدلات السرعة في مدينة الرياض

اشتملت (الخطة الخمسية الثانيةلإستراتيجيةالسلامة المرورية بمدينة الرياض)، على مجموعة من المشاريع والحلول للعديد من المشاكل المتعلقة بالسلامة المرورية في المدينة، والتي أسهمت بفضل الله، في تحقيق نتائج ملموسة على صعيد رفع مستوى السلامة المرورية على الطرق، وتحسين مستوى الإدارة ‏المرورية وعملية النقل بشكل عام في المدينة.

هذه المشاريع والحلول تناولها الاجتماع الخامس عشر للجنة العليا للسلامة المرورية بمدينة الرياض الذي عقد برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز رئيس اللّجنة العليا، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب رئيس اللّجنة، في مساء الثلاثاء 25 جمادى الأول 1433هـ، بمقر الهيئة بحي السفارات.

تحليل معلومات الحوادث المرورية

كشفت نتائج تحليل معلومات الحوادث المرورية الذي أجرتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، عن انخفاض أعداد الوفيات والإصابات الخطرة الناجمة عن الحوادث المرورية بنسبة تصل إلى نحو 75% منذ بداية تطبيقالإستراتيجيةقبل 8 أعوام حتى الآن، بالرغم من الزيادة الكبيرة التي شهدتها المدينة في أعداد السكان والمركبات.

كما كشف البرنامج عن تراجع أعداد وفيات الحوادث المرورية من 479 حالة وفاة عام 1424هـ، إلى 243 حالة وفاة في عام 1432هـ، كما تراجعت أعداد الإصابات الخطيرة خلال الفترة نفسها من 1546 إصابة، إلى 775 حالة إصابة بفضل الله.

وقد كانت النسبة الأكبر من حوادث الوفيات والإصابات الخطرة، بين الأعمار 21 و30 سنة، وأن معظم الوفيات والإصابات الخطرة، تنتج عن حوادث التصادم بين المركبات المتحركة، تليها حوادث الدهس، وهو ما يشير إلى أهمية تسجيل معلومات الحوادث المرورية وتحليلها لمواجهة هذه المشكلة ووضع المعالجات اللازمة لها. بما يحفظ الأرواح والممتلكات بإذن الله.

برنامج رصد السرعات على الطرق

وأظهر برنامج رصد السرعات على الطرق الرئيسية في مدينة الرياض الذي تجريه الهيئة، تحقيق نتائج ملموسة في تخفيض معدل السرعة على جميع الطرق في المدينة، ومن بينها: طريق الملك عبدالله الذي انخفض فيه متوسط السرعة من 81 كم/ساعة في عام 1427هـ إلى 74 كم/ساعة هذا العام. فيما انخفض متوسط السرعة في طريق الملك خالد من 105 كم إلى 95 كم. وفي طريق التخصصي انخفض متوسط السرعة من 87 كم إلى 75 كم.

تحديد مواقع الحوادث على الطرق السريعة

وبدوره حقق مشروع تحديد مواقع الحوادث المرورية على الطرق السريعة بمنطقة الرياض الذي أنجزته الهيئة أخيراً ويجري تنفيذه بالتعاون مع القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقة الرياض، نتائجايجابية، تمثلت في تحديد المواقع الخطرة باستخدام إحداثيات المواقع الجغرافية، الأمر الذي ساعد في تسريع الاستجابة للحوادث ومباشرتها من قبل الجهات ذات العلاقة، إضافة إلى بناء قاعدة معلومات متكاملة حول هذه الحوادث ومسبباتها ونتائجها، ومن ثم تحديد الحلول اللازمة لمعالجة هذه المواقع الخطرة بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وقد أظهر تحليل معلومات الحوادث المرورية على الطرق السريعة بمنطقة الرياض، أن طريق جدة يشهد العدد الأكبر من الحوادث، يليه كل من طريق القصيم، فطريق الدمام.

ربط أقسام مرور الرياض آلياً

أما مشروع الربط بين أقسام مرور مدينة الرياض وإدارة المعلومات بإدارة مرور منطقة الرياض بشبكة معلومات إلكترونية موحّدة باستخدام أحدث التقنيات في هذا المجال، فمن شأنه تسريع إجراء عمليات تحليل وتبادل المعلومات المرورية بين كل من أقسام المرور، والإدارة الرئيسية، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

تسريع الاستجابة لبلاغات الحوادث المرورية

وفي جانب تسريع الاستجابة لبلاغات الحوادث المرورية، أكد الاجتماع على دور ( شركة نجم ) في التعاطي مع بلاغات الحوادث المرورية، وشدد على أهمية قيام الشركة ببذل جهود أكبر في هذا المجال، والتوسع في استخدام التقنية في أعمالها. كما وافق الاجتماع على وضع خطة شاملة للضبط المروري في مدينة الرياض، تتضمن أهم المخالفات المرورية المسبّبة للحوادث الخطرة، وتدريب أفراد المرور على عمليات الضبط.

معالجة المواقع الخطرة على الطرق

وضمن (الخطة الخمسية الثانيةلإستراتيجيةالسلامة المرورية) تضطلع أمانة منطقة الرياض بعدد من المهام، تشتمل على عدد من المشاريع والإجراءات، ومن بينها استخدام الأنظمة الحديثة في التنبؤ بمواقع الحوادث المرورية، ومعالجة المواقع الخطرة على شبكة الطرق في المدينة، والذي اشتمل على وضع الحلول الهندسية لأخطر 10 مواقع ضمن المرحلة الأولى من المشروع، فيما يتم استكمال المواقع المتبقية وفق برنامج زمني محدد.

تهدئة السرعة داخل الأحياء السكنية

كما تعمل أمانة المنطقة، على تنفيذ مشروع لتهدئة السرعة داخل الأحياء السكنية في المدينة، يشتمل على إدخال تحسينات وتعديلات هندسية على شبكة الطرق داخل عدة أحياء سكنية بهدف تهدئة السرعة وزيادة عوامل السلامة في المناطق السكنية، إضافة إلى وضع تصاميم ومعايير خاصة للدخول والخروجالىمحطات الوقود على الطرق السريعة بمنطقة الرياض، في الوقت تواصل فيه العمل على مراجعة السرعات المحددة على بعض الطرق المحلية الرئيسية في المدينة.

تحسين 24 طريقاً في المدينة

ومن جانبها أنجزت وزارة النقل مجموعة من الأعمال ضمن الخطة، تضمنت تحسين السلامة المرورية على الطرق في 34 موقعاً بالمدينة، وأقرت اللجنة شروع الوزارة في معالجة المواقع الخطرة على الطرق السريعة في المنطقة بالتنسيق مع القوة الخاصة لأمن الطرق.

فرض مخالفات الوقوف الخاطئ

اجتماع اللجنة العليا للسلامة المرورية استعرض أيضاً، المشروع التجريبي للهيئة العليا ومرور المنطقة، لفرض مخالفات الوقوف الخاطئ على ثلاثة طرق تشمل: (طريق التخصصي، وطريق الأمير محمد بن عبدالعزيز «التحلية»، وطريق الملك عبدالله عبر استخدام الدوريات الراجلة والمتحركة، كما وجه الاجتماع بتوفير أحدث التقنيات المعمول بها العالم في مجال رصد وتسجيل المخالفات بشكل فوري على مخالفات الوقوف الخاطئ.

إدارة الحركة المرورية آلياً

وفي السياق ذاته يعمل مشروع إدارة الحركة المرورية آلياً وفق تقنية شبكة الكاميرات الرقمية ويشكّل أحد مكونات الإدارة المرورية الشاملة وأحد تطبيقات ‏نظام النقل الذكي، حيث اشتمل المشروع في مرحلته الأولى على تشغيل نظام الضبط المروري آليا باستخدام المركبات المتحركة، وتأسيس مركز معالجة المخالفات المروريةً، فيما ستشتمل مراحله المقبلة على وضع أنظمة الكاميرات والرادارات الثابتة والمتحركة لرصد مخالفات السرعة وقطع الإشارة، إضافة إلى تشغيل نظام التعرف على لوحات المركبات، ونظام اللوحات الإرشادية الإلكترونية على الطرق، ونظام كاميرات مراقبة الحركة المرورية.

توعية إعلامية وتربوية

وفي جانب التوعية الإعلامية بقضايا السلامة المرورية، استمع الاجتماع إلى شرح عن برامج وزارة الثقافة والإعلام في هذا الجانب على مختلف وسائل الإعلام في المملكة، ومنها برنامج (سلامتك) الذي سيعرض لاحقاً في الدورات التلفزيونية القادمة، كما استمع الاجتماع إلى إيجاز عن مساعي الوزارة لتطوير وتنفيذ حملات التوعية المرورية، وأقر توجهها لتنظيم حملة إعلامية خاصة برفع مستوى السلامة المرورية من خلال الرسائل الإعلامية.

كما اطلع الاجتماع على مشاريع وزارة التربية والتعليم في جانب التوعية بالسلامة المرورية في المدارس، والتي شملت: تفعيل أسبوع المرور الخليجي، وإقامة المحاضرات والمسابقات والمعارض المرورية، وتنظيم الزيارات للمستشفيات ودور النقاهة، إضافة إلى تنفيذ (المدن المرورية المصغرّة)، وتدريب الطلاب على مهارات القيادة الآمنة، وتضمين المناهج رسائل توعوية واقعية، وتحسين البيئة الخارجية للمدارس لرفع مستوى السلامة للطلاب.